Just another مدونـــــات أميـــــن weblog
لماذا يستقبل محمد البرادعي في مصر في 19فبراير2010
    بتصنيف Uncategorized

يوم الجمعة المقبل الموافق 19 فبراير، في تمام الساعة الثالثة بعد الظهر، سوف تصل طائرة الخطوط الجوية النمساوية في الرحلة رقم 863 القادمة من فينا، لتبدأ عندئذ صفحة جديدة من نضال المصريين من أجل انتزاع حقهم في العدل والحرية.

هذه الطائرة ستحمل إلى مصر واحدا من كبار أبنائها، الدكتور محمد البرادعى أستاذ القانون الدولي والمدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية.. الذي ظهر فجأة على المسرح السياسي في مصر مطالبا بالإصلاح الديمقراطي فانتزع إعجاب المصريين واحترامهم.

الظاهرة الفريدة حقا، هي ذلك الحماس البالغ لتأييد البرادعى بين أوساط الشباب، الذين شكلوا مجموعات عديدة لدعمه وبدءوا حملة في مختلف محافظات مصر لجمع توكيلات رسمية وشعبية البرادعى من أجل تغيير الدستور وهذه سابقة لم تحدث في مصر منذ ثورة 1919.

وقد بذل هؤلاء الشبان جهدا كبيرا من أجل دعوة المصريين لاستقبال البرادعى في المطار يوم الجمعة المقبل. وأنا واثق من أن آلاف المصريين سوف يذهبون لاستقباله كما أثق أيضا في أن أجهزة الأمن ستسعى جاهدة إلى إجهاض هذا الاستقبال الشعبي.. في كل الأحوال، لم يعد هناك شك، أن الدكتور محمد البرادعى قد أصبح الظاهرة السياسية الأهم في مصر الآن.. ولعله من المفيد أن نفهم الأسباب:

أولا: يعيش ملايين المصريين في مستنقع الفقر والمرض والبطالة ويكافحون لمجرد البقاء على قيد الحياة في ظروف غير إنسانية وفى نفس الوقت تتمتع النخبة الحاكمة بكل شيء: الثروة والنفوذ والامتيازات وحماية القانون. في ظل هذا الظلم الفاحش، تعود النظام المصري على أن يلقى باللائمة على المصريين في كل فشل يلحق بسياساته.

والأمثلة على ذلك بلا حصر.. فنحن المصريين في نظر حكامنا، شعب كسول جاهل يتناسل بلا سبب ولا يعمل ويسيء استعمال كل شيء بدءا من صوته الانتخابي وصولا إلى الدعم والكهرباء والمياه.. في ظل هذا التحقير المستمر، فإن ظهور شخصيات مصرية ناجحة حققت انجازات دولية كبرى مثل محمد البرادعى وأحمد زويل ومجدى يعقوب. يؤكد للمصريين ثقتهم بأنفسهم وقدراتهم، ويبين بوضوح أن أزمة مصر لا ترجع إلى عيوب في طبيعة المصريين أو سلوكهم وإنما إلى سياسات فاشلة وفاسدة من النظام الجاثم على صدر مصر بالقمع والتزوير.

ثانيا: يتمتع الدكتور محمد البرادعى بمجموعة من الصفات المؤثرة التي صنعت شعبيته: فهو حاصل على درجة رفيعة من التعليم (دكتوراه في القانون الدولي من جامعة نيويورك عام 1974) وقد حصل بمجهوده وتفوقه على مناصب دولية رفيعة وجوائز دولية عديدة وهو يمتلك خبرة قانونية وسياسية عظيمة.

كما أثبت البرادعى مدى حبه لبلاده عندما تبرع بقيمة جائزة نوبل كلها لصالح سكان العشوائيات ثم انتقد علنا الفساد والظلم في مصر ففتح على نفسه أبواب جهنم، وكان يستطيع ببعض المداراة أن يحتفظ بصداقة النظام وأن يحصل على منصب حكومي رفيع لو أراد، لكن حبه للحق تغلب على حرصه على مصلحته الشخصية.

أضف إلى ذلك أن النظام المصري ليس له فضل إطلاقا على الدكتور البرادعى بل إن العكس صحيح، فقد رفض النظام ترشيح البرادعى لمنصب مدير وكالة الطاقة الذرية وبالرغم من ذلك فاز البرادعى بالمنصب بإجماع الأصوات في انتخابات نزيهة.

البرادعى إذن في نظر المصريين رجل وطني كفء وشريف، لم تتلوث يداه بالفساد ولم يشارك في تزوير الانتخابات ولم يسكت على اعتقال وتعذيب الأبرياء ولم يتلق تعليمات من أمن الدولة ولم ينافق الرئيس مبارك ويتغنى بإنجازاته التاريخية الجبارة كما يفعل الوزراء المنافقون. كل ذلك جعل البرادعى يحظى بتقدير كل ألوان الطيف في السياسة المصرية بدءا من الإخوان المسلمين واليساريين والليبراليين وحتى أقباط المهجر.

ثالثا: أدى ظهور البرادعى المفاجئ وتزايد شعبيته يوما بعد يوم إلى إصابة المسئولين في النظام بصدمة جعلتهم يشنون عليه حربا شرسة، بدأت بطوفان من الأكاذيب والافتراءات التي تقلل من قيمته وإنجازاته وتتهمه بالنقائص جميعا.. بعد ذلك، تحركت ضده الخلايا النائمة للنظام.. في الصحافة والإعلام، وهؤلاء مجموعة من الإعلاميين والكتبة يتظاهرون بالاستقلال والحيدة حتى يكتسبوا ثقة الرأي العام لكنهم ساعة الجد، يتلقون تعليمات مباشرة من الدولة فينفذونها بحذافيرها.. ثم جاءت المرحلة الثالثة من الحرب ضد البرادعى على شكل التجاهل التام.

فعلى مدى أسابيع لم ينشر الإعلام الرسمي حرفا واحدا عن البرادعى وكأنه غير موجود.. بل اكتشف المسئولون، بالصدفة، أن محافظ دمياط محمد فتحي البرادعى يشترك مع الدكتور البرادعى في الاسم. فانهمرت الموضوعات الصحفية عن محافظ دمياط بمناسبة وغالبا بدون مناسبة، بشكل غير مسبوق لا شك أنه أدهش المحافظ نفسه.. والهدف من ذلك إظهار أن الدكتور البرادعى بلا أهمية تذكر بدليل أن هناك برادعي آخر تهم أخباره الرأي العام أكثر منه، وهذه الواقعة الطريفة تبين لنا مدى كراهية النظام للدكتور محمد البرادعى والمستوى الفكري الضحل الذي يتمتع به بعض المسئولين عن الإعلام في مصر.

رابعا: على مدى سنوات بذل النظام المصري مجهودا جبارا من أجل إعداد المسرح، داخليا وخارجيا، لتوريث منصب الرئاسة من الرئيس مبارك إلى ولده جمال، في الخارج اعتمد النظام على سياستين: أولا إسداء الخدمات لإسرائيل وإرضاؤها تماما حتى يضغط اللوبي الصهيوني على الإدارة الأمريكية من أجل القبول بالتوريث. وثانيا استعمال الإخوان المسلمين كفزاعة باعتبارهم سيفوزون بالتأكيد في أية انتخابات صحيحة تقام في مصر، والغرض من ذلك دفع الحكومات الغربية إلى تأييد النظام المستبد وقبول التوريث.

أما في الداخل فقد تشكل تنظيم كامل للتوريث أعضاؤه من القانونيين والإعلاميين والشخصيات العامة، الذين خانوا أمانتهم الوطنية والمهنية وأخذوا يرددون أن جمال مبارك هو البديل الوحيد المتاح لأبيه، وحاولوا تقديمه للرأي العام في صورة جذابة ثم قاموا بالتعديلات الدستورية المشينة التي تحصر المنافسة بين الرئيس وولده. والحق أن ظهور محمد البرادعى قد أفسد كل هذه الترتيبات. فهو لا ينتمي للإخوان ولا للنظام وقدراته السياسية والمهنية الكبيرة لا يمكن مقارنتها بإمكانات جمال مبارك المتواضعة.

كما أن البرادعى في النهاية وجه معروف ومحترم على مستوى العالم مما يجعل ضربه أو اعتقاله أو تلفيق القضايا أو الفضائح من أجل القضاء عليه، مسألة بالغة الصعوبة، ومن أجل إتمام التوريث يحتاج النظام إلى كومبارس، يتقدمون للترشيح ضد جمال مبارك ويخسرون الانتخابات لعلهم يضفون بعض المصداقية على هذه المسرحية الهزلية، وعادة ما يبحث النظام عن هؤلاء الكومبارس بين الشخصيات العامة المتعاونة معه أو الطامعة في المناصب أو بين أعضاء الأحزاب الكرتونية الصورية المصنوعة بالكامل في مباحث أمن الدولة إلا أن الدكتور البرادعى انتبه مبكرا لهذا الفخ ورفض تماما أن يترشح للرئاسة في ظل هذا العوار الدستوري والقانوني وطالب بخطوات محددة من أجل تعديل الدستور بشكل يسمح بتنافس حقيقي وشريف على منصب رئاسة الجمهورية وقد تضاعف احترام المصريين له عندما أعلن أنه سيعود إلى مصر لا ليسعى إلى رئاسة الجمهورية وإنما لينضم إلى القوى الوطنية التي تسعى إلى إقامة الديمقراطية في مصر.

أخيرا.. فإن مصر تمر بلحظة فارقة في تاريخها، لعلها تشبه المرحلة التي سبقت ثورة 1952.. ثمة إجماع على أن الوضع القديم لم يعد يصلح وأن التغيير قادم لا محالة. ولعلها مفارقة ذات دلالة أن يصل محمد البرادعى إلى مصر في نفس الأسبوع الذي يسقط فيه مواطنون مصريون شهداء، ليس في معركة حربية دفاعا عن الوطن، وإنما خلال صراع بائس للحصول على أنبوبة بوتاجاز ليتمكنوا من طهي الطعام لأولادهم. إلى هذا الحد بلغت المهانة بالإنسان المصري.

أيها القارئ العزيز

إذا كنت تريد لأولادك أن يعيشوا في بلد يحترم حقوقهم الإنسانية، يتساوى فيه الناس جميعا أمام القانون وينعمون بفرص متكافئة في التعليم والعمل، إذا كنت تريد التغيير والإصلاح في مصر.. تعال معنا يوم الجمعة المقبل إلى المطار لنكون في استقبال الدكتور محمد البرادعى.

الديمقراطية هي الحل.

Be Sociable, Share!
zozo2010 @ 1:11 ص

لا يوجد تعليقات

أضف تعليقا

(مطلوب)

(مطلوب)




RSS Feed for comments | TrackBack URI