إلى الصهيوني آينشتاين

إلى الصهيوني آينشتاين

كتبها… عبد الغني بنكروم ، في 28 فبراير 2008 الساعة: 07:42 ص

لم تذكرني بك معادلة رياضية ولا قانون فيزيائي يا آينشتاين وقد أصبحت الفيزياء بعيدة عني لما جف سوق العمل وكثر الاستغلال من طرف أصحاب المال العرمرم. يوظفون العلماء كما يوظف خمَّاس في ضيعة إقطاعي أو أقل، مع فارق تحسن أسباب العيش بصفة عامة. وإنما ذكرتني بك ياسمينة نبتت بأرض فلسطين تفوح أريجا ولطفا. هزمتني بلباقتها وحسن معاملتها معي وهي لم تتعد بعد الأربع عشر ربيعا. ليتها كانت وردة فعلا لكنها “ياسمين شملاوي ” من لحم ودم رأت صديقتها تموت برصاص بني جلدتك اليهود وعصابة الصهاينة ثمرة جهودك المضنية ودبلوماسيتك النشيطة.

صورة آينشتاين

اينشتاين

المزيد…



الصخرة

الصخرة

الشهيد محمود الخطيب الملقب " الصخرة "

الشهيد محمود الخطيب " الصخرة "

في أحضان ربوة من سفوح جبل “جرزيم” المقدس ..غدت  كل الصور مختلفة ..
هنا كانت مدرسة وهناك مسجد ..وغير بعيد عنهما ..حديقة أطفال ..
كلها أمست أثرا بعد عين ..غير بعيد عن أطلالها اكتست الأشجار الصنوبرية باللون الأسود المتفحم ..هنا كانت المعركة ..وهنا سقط الشهداء ..محمود الصخرة ورفاقه ..

 

المزيد…



البركة

البركة

الاسم ( عبد السلام ) والكنية (البركة ) .. ولدٌ كباقي الغلمان .. يقرأ يكتب يفرح يغضب يلبس الجديد ..يذهب إلى أراجيح العيد ..
وفي ليلة ليلاء .. خرج ليحضر لوالدته غلوة من شاي..
فجأة سمع صراخ الجنود ونباح الكلاب .. هجموا عليه ..

المزيد…



ياسمين شملاوي في لقاء مع جريدة”الوطن القطرية”و”الراي الكويتية “

فلسطينية في الخامسة عشرة وأصغر أديبة عربية في قائمة أفضل عشرة كتاب عرب عام 2009

ياسمين الشملاوي لـ ” للوطن القطرية “.. و”الراي الكويتية”:

أكتب بحد السكين ..وأخبئ الكثير من الدمع للمقبل الضبابي..!

الكاتبة الفلسطينية : ياسمين شملاوي

الكاتبة : ياسمين شملاوي

حاورها : سمير البرغوثي

ياسمين غسان الشملاوي… فلسطينية من نابلس، حين تسمعها خلف المذياع غير المرئي، تعتقد انك تستمع لأديبة تجاوزت سن الحكمة، وحين يعرفها المذيع أو المذيعة ويقول لك أنها في الخامسة عشرة تذهب بك الظنون إلى أنها تقرأ من ورق أمامها، ولكن حين تشاهدها تتحدث بطلاقة في حوار مباشر عبر فضائية تلفزيونية، تتوقف لتسمع إلى بوح فتاة نضجت في رحم الأم، لتتشكل في الخامسة عشرة من عمرها أديبة لديها موهبة تضاهي كبار الأديبات العربيات.

المزيد…



أطفال فلسطين تحت حراب الاحتلال..

أطفال فلسطين تحت حراب الاحتلال “الجزء الثاني”/2007

دراسة للكاتبة : ياسمين شملاوي
                                       

 القاضي الإسرائيلي العسكري للطفل (ماجد جرادات ) 13 عام من الخليل الذي حكم علية بالسجن لمدة عام لأنه استعمل المقلاع صوب جنود الاحتلال  ( الم تعلم أن داوود الصغير قتل جالوت الكبير بالمقلاع الصغير .. )
 الطفلة المقدسية ( رهام المسلماني ) ابنة 6 أعوام شقيقة الشهيد الطفل ( مجدي المسلماني ) لا تنفك تخاطب والدتها يوميا ( تتذكري يا ماما  لما كان مجدي يرجع كل يوم من المدرسة يحملني ويعبطني  ويبوسني …  )
 قائد عسكري إسرائيلي ( .. يجب علينا أن نزرع الخوف والجبن في نفوس الأطفال الفلسطينين حتى نقتل روح المقاومة لدى الأجيال القادمة ) .

المزيد…



لم تعد صالحة

   

لم تعد صالحة   

   

في قريتها الصغيرة .. التي استولى الاحتلال على أرضها ومائها وهوائها .. وأقام عليها مدينة استيطانية ومصانع عالمية ..
يسميها الناس ( أم منقار) .. وفي جواز السفر (صالحة)..وبالهوية الإسرائيلية ( إستحلال )

المزيد…



لا بديل عن هواك

لا بديل عن هواك 

      
يا وطنيّ المسلوبَ
أجنحةً
هاهنا .. وهناك ..

المزيد…



مسابقة

مسابقة

أعلن زعيم البلاد الديمقراطية العظمى عن مسابقة كبرى بعنوان (الفم المغلق).
بدأت وفود المتسابقين الطائرة من الأمم الأخرى بالحط بساحة القصر، والمثول أمام سيادته تباعاً…

المزيد…



لستَ رجلاً..

• أن تُخفي حجم قدمك الرجولية ..بشبر من الجلد اللامع ..يمتد أمام حذائك ..
- ليشاركك فيه ظلك ..!؟
• أن تدع خصر بنطالك أقرب إلى الأرض من هامتك ..

المزيد…



صرخة معتصمية

صرخة .. معتصمية

 

 لا لأني طفله فلسطينية ..
ولا لأني ولدت فلسطينية ورضعت من أم فلسطينية ..

ولا لأني مت وأموت وسأموت على أيد صهيونية في بلاد عربية..

ولا لأن الدبابة الإسرائيلية تستخدم دمي وقوداً لتقتل وتهدم..

ولا لأنهم اعتقلوا والدي حين كنت صغيرة وصلبوه وأنا كبيرة ..

وسمحوا لي بقبلة حزينة ونظرة يتيمة ..

المزيد…