مرام لم تعد باسمة


 

  

الشهيده مرام النحله

الشهيده مرام النحله

 

  

ما أكثر الذكريات التي تنقش على جدران شرايننا  وتتشبث في عقولنا .. وتغدو عميقة.. عميقة .. لا نستطيع نسيانها أو تناسيها على مر الأيام ..  

ولعل حياتنا اليومية وما تحويه من مفردات الألم والقهر والمعاناة .. ما تجعل أحداثها السحيقة تطفو على سطح ذكرياتي .. حتى انه ما من يوم يمر إلا وأراها تتهاوى أمامي كقطعة قماش بالية .. هشة عاجزة عن لملمة شظاياها وصورها.
ومهما حاولت اتباع قواعد الاسترخاء واستدعاء الصور السعيدة من صندوقي الأسود المحكم الإغلاق..في أسبار  ذواتي الخفية إلا أنها تزداد غورا وسبورا..
ورغم هذا الكم المركز من اجترار الذكريات المتراكمة فوق كاهلي وكأنها الجبال..إلا أن صورة صديقة طفولتي وعمري ( مرام النحلة ) تبقى المستحوذة على كل جوارحي وإحساساتي.. وهي ما انفكت تستقبلني مع ترانيم كل صباح ..تلبس زيها المدرسي الأزرق تلملم شعرها الناعم المنثور .. بطوق من الياسمين .. ليزيدها سحرا ودلالا .. لا تكاد تفارقها ابتسامتها العريضة التي أصبحت علامتها الفارقة المميزة ..
نشبك أيادينا .. نتباهى بطفولتنا المفعمة بالحيوية والنشاط .. نقارب ما بين مقاعد الدراسة حتى تحتك الأكتاف.. ويغدو همسنا أكثر وضوحا . وفي ساعات المساء .. يحضرنا الشوق والحنين .. فنخترع لأهالينا أسبابا واهية لاستعمال الهاتف .. وما أن أسمع صوتها الآتي من الحارة القريبة كوقع شحرور يشدو .. حتى يُطمئنني قلبي بأن عالمي يسير برتابته المعتادة في رسم معالم الغد الحالم بالأمن والأمان ..
مرام : – هل سترتلين علينا غدا بعضا من آيات الذكر الحكيم ..
- طبعا حبيبتي غدا دوري بالتسميع ..
مرام : – يا الله ما أطيب معلمة الدورة وما أحرصها على تحفيظنا القران الكريم وشرحه ..
- تريدنا أن نكون على خطى الصالحات من أمهات المسلمين ..
مرام : – كم حزنت البارحة على صديقتنا ( ملاك ) كان الله في عونها
- ليس بسيطا أن تفقد الأسرة راعيها..
مرام : – ما أكرم أن يقضي الإنسان شهيدا ..يشفع لسبعين من أهله ..
.. وفي ليل ذات اليوم حيث سقط الدم فيها في الدم .. والتاريخ من التاريخ .. ومرام من الياسمين  ..
اقتحم المغول محيط سكناها .. بحثا عن شباب المقاومة  ..فاختلط الرصاص بالدم .. والصراخ بالهدم .. وصوت جريح غير بعيد عن بيتهم.. يستغيث ..ينزف يتألم .. اندفع أبواها نحو الباب غير آبهين لجنود الموت ودباباتهم وآلياتهم .. يحاولون انتشال ما تبقى من الجريح الذي أمسى جثة هامدة ..غير بعيدة عن جثامين رفاقه الأربعة الآخرين..
مرام التي تقف غير بعيدة عن والديها تشاهد ودموعها منهمرة على وجنتيها .. أطلقت صرخة رعب وفزع وفتحت عينيها وفغرت فاها ( وا .. ويلتاه …. )!!؟؟
عاجلتها رصاصة احتلالية غادرة مرت بالقرب من جبهة والدها وأُذن والدتها .. لتخترق دمعتها ولتستقر بثغرها الجميل .. وتقتل معها كل ما هو جميل .
(ولتسجل مرام رقما جديدا في قافلة الدم المسفوح في كل دقيقة (..
اليوم وبعد أربعة أعوام على رحيلها .. رزقت والدتها بمرام جديدة غدت تملأ حياتهم بالبهجة والسعادة .. والذكريات ..!! 
 

 

Be Sociable, Share!

You can follow any responses to this entry through the RSS 2.0 feed.
You can leave a response, or create a trackback from your own site.

3 ردود to “مرام لم تعد باسمة”


  • لا أدري إن كان حقا لكِ بعمرِ السادسة عشرة أن تملكي هذه اللغة، وهذه اللوعة والروعة، ربما كثيرات ممن هن في عمر مرام رحمها الله قد استشهدن أو قضين بالحمى في بقاع العالم والتاريخ، ولكن السؤال هو: لماذا يجب على زهرة مثلك أن تستبدل ندى الصباح بالدموع على صديقتها؟ أتمنى أن يكون الله قد رزقك القوة مثلما الموهبة، والحكمة التي ليست من حقك طالما نحن في منأى عن الحقوق

    رائعة يا ياسمين

    [WORDPRESS HASHCASH] The poster sent us ’0 which is not a hashcash value.

  • التعليق from Nidal

    هي طفلة .. كسائر الأطفال ..

    تقتل البراءة كالمعتاد في أرض سليبة

    يُسفك دمها .. ولا مبالاة من السافك ..~

    تُذرَف الدمعة من على حافة جفنها ..~

    ..~ هكذا هم أطفال تلك الأ{ض الولود ..~

    كانت كلماتك ملتحفة بمعاني الظلم الفائض حدّ الغرق ..~

    ياسمينة فلسطين …
    رائع ما تزيني به الصفحات هنا ..~

    لك جل الاحترام .. وسلامي …

  • التعليق from yasmeensh

    اخي الكريم فارس ..
    سلام الله عليك ..
    انها طريق طويل من فقدان الاحبة دونما استأذان ..فقط لان الجلاد أمر ..
    أن لايكبر ذلك الطفل المختبىء في رحم أمه .. أو المتدثر في حضنها الدافىء..
    ففي فلسطين .. تتشكل الكلمة من دمعة والم وجرح كبير ..
    ولو لم أكن زهرة فلسطينية لما تشكلت حروفي وقصائدي وقصصي ..
    فهكذا بلا منطلق تأتي الكلمات تباعا ..
    لتكتب عن ام ثكلى .. واب جريح .. واطفال يتمتهم قنابل المحتل .. في زاية من زوايا بلادنا الحبيبة ..

    شكرا جزيلا لك ولتواجدك الكريم ..
    الياسمين


إترك رد

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash