الأسْلَمَه السياسيه!! سَلَفيّه!!! كانت إرهاب أم إعتدال بقلم: فراس ياغي

بواسطة , 2015/12/22 6:49 صباحًا

شَيخ وشُيوخ مميزات وسمات في الصميم العربي ومنذ ما قبل الميلاد وما بعدها وحتى يومنا هذا…هناك شيخ القبيله وشيخ الكهنة وشيخ المشايخ وشيخ الدين وشيخ الإسلام وشيخ الحزب وشيخ الدوله وحتى شيخ النار (إبليس)…شيوخ كُثر لدرجة أن إحدى البلدات في فلسطين تسمى “الشيوخ”…في المشرق العربي الذي هاجرت إليه العديد بل الكثير من قبائل شبه الجزيره العربيه بحثا عن الكلأ والماء، ومنها وصلت لمصر وشمال أفريقيا وإنتشرت هناك، أثرت وتأثرت في البيئه التي وصلتها بل وفي أحيان كثيره تماهت معها وأصبحت جزءاً منها، وقد إستمر ذلك حتى بدأ عصر سيطرة مكة وقريش بالتحديد…البدايه كانت إيجابيه رسول من الله صلوات الله عليه وسلم بُعث ليتمم مكارم الأخلاق ولِيكمل الرسالات التي سبقته في رساله عالمية السلوك والقيم وشامله لمفهوم التشريع من حيث مفهوم “نظرية الحدود”، بمعنى الحد الأدنى والأعلى أو كليهما ووفقا للمحرمات التي تم تأكيدها وتفصيلها في الذكر الحكيم والتي هي من إختصاصه وحده فقط دون غيره كان رسولاً أو نبيا أو عالماً أو فقيهاً لذلك جاءت واضحه ومفصله في “كتاب الله”، إضافة إلى المنهيات التي هي إطار للإجتهاد بما يتناسب مع كل مجتمع على حده، بمفهوم تقييد الحلال أو إطلاقه أو التشريع بمنع شيء إستناداً للمنهيات بسبب طبيعة وظروف المجتمع، فالتعميم هنا ليس مطلق بقدر ما هو نسبي ويتناسب مع واقع وظروف الحال لكل مجتمع، فما يناسب السويد لا يناسب “الأعراب” في شبه الجزيره العربيه، وكلمة “الأعراب” وردت في التنزيل الحكيم تأكيداً من الله عزّ وجل على أن هذه الفئة من الناس لم تفهم ولن تفهم معنى النسبيه في “نظرية الحدود” التشريعيه التي وردت في كتابه الكريم، ولن تفهم ولم تفهم معنى القاعدة الأساسيه في الديانه المحمديه والتي جاءت آيه واضحه لا لبس فيها، قال تعالى: “لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ…” (البقرة256)، وقام مفسروا السلفيه كموروث لا يزال قائم حتى يومنا هذا بالتعامل مع كتاب الله على أساس المطلق التفسيري وليس المطلق النصي، فالنص ثابت كمحتوى، لكن التفسير متغير بتغير الحال والظروف وبتطور المعرفه والعلم، وإلا كيف يكون هذا التنزيل العظيم خاتم للرسالات وشامل وعالمي وأيضا يحتوي المُعْجز التجريدي في غيب الماضي وغيب المستقبل، ألم يقل سبحانه وتعالى: “لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ ۚ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ” (الأنعام67)، والنبأ هنا شيء غيبي وحين يصبح معلوماً يصبح خبر، وهذا النبأ قد يكون كوني أو علمي أو ما يتعلق بالحضارات القديمه التي سبقتنا والتي إستطاعت علوم الأركولوجي والأنثروبولوجي تأكيدها، فنظرية التطور لِ “داروين” ليست بعيده عما ورد في التنزيل الحكيم ولا تتعارض معها، لأنها تحدثت عن أصل واحد للبشر (قبل أن يصبح إنسان) وللقرود، لكنها لم تستطع إيجاد الحلقه التي تربط بين الإثنين، في حين أن الله تعالى أوضح ذلك في كتابه في آيات واضحه، قال تعالى  ”وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا” (نوح14)، “الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ” (الإنفطار7)، وحين طلب ذو الجلالة والإكرام من الملائكه السجود لآدم، كان الطلب واضح، طلب في أن السجود لشيء عاقل وليس لما كانوا يروْنَ من بَشَر يفسدون في الأرض ويسفكون الدماء، قال تعالى “فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ” (الحجر29).

الأمثله أعلاه كتب عنها الدكتور “محمد شحرور” في كتبه “الكتاب والقرآن” و “القصص القرآني” و “السنه الرسوليه والسنه النبويه” وغيرها، وهي محاولات جديده لدراسه عصريه مُتَقدمه تتعاطى مع التنزيل الكريم ومحتاواه النصي الثابت بطريقه تفسيريه جديده تتوافق مع تطور العلوم العلميه والإنسانيه والكونيه، وهي تأكيد جديد على المعُجز الذي جاء به رسول الله صلوات الله عليه وسلم وحيّا، وبما يعزز فرضية أنه صالح لكل زمان ومكان ولكن وفقا لشروط الزمان المُتغير والمكان المُجتمعي، وليس وفقا لزمان قُريش ومجتمع شبه الجزيره العربيه البدائي، أعتقد أن بداية التطبيق في مجتمع بدائي مُتخلف علميا وحضاريا تأكيد على أن التنزيل الحكيم شامل لجميع الحضارات والمجتمعات كمفهوم قيمي وسلوكي وتشريعي، في حين الشعائر الدينيه من “صلاة وصوم وزكاة وحج” هي خاصة بالمؤمنين “أمة محمد عليه السلام” فقط.

المشكله أن واقع الحال الديني إنسحب على مُختلف مجالات ومظاهر الحياة، فالتقليد والعادات أصبحت ديناً، والسياسه تغَلّفت بأحاديث نبويه غير مُسنده أحياناً وتتعارض مع جوهر نص كتاب الله تعالى، كما أنها تتعارض مع أساس بَعثْ رسولنا محمد بن عبد الله صلوات الله عليه وسلم، والذي أرسلَ ليتمم مكارم الأخلاق، لا لذبح الناس وتكفيرهم وسبيهم وتدفيعهم الجزيّه تحت عناوين ما حدث في التطبيق زمن البعثه وما بعدها والتي كانت تتلائم وتلك العصور وتتوافق معها ولا تتوافق مع عصرنا الحديث وواقع حياتنا المُختلف جذرياً عن المجتمع البدائي في شبه الجزيره العربيه، وأعتقد أن مرَد ذلك يعود لسببان، الأول: داخلي محض يتمثل في الصدمة الحضاريه التي تعرض لها العقل العربي المُسلم ولم يستطيع إستيعابها، فكانت ردة فعله النكوص للماضي والإنزواء علميا وحضاريا، وبَعث فكر مُتخلف لا يناسب أحداً، عنوانه الهجوم على “المرأه” وعلى كل شيء يتعلق بها والعمل على حجرها وتحويلها لشيطان “إبليسي” من لبسها وحتى نظرتها وأي حركة تبدر عنها، وهذا الشيء يخدم ذاك الفكر، لأن المرأة هي نصف المجتمع وهي التي تُربي النصف الآخر، فبقائها جاهلة سيُبقي المجتمع جاهل وسيؤدي بالضرورة لسيطرة فقهاء وعلماء السلاطين إن كانوا في الحكم أو في أحزاب الأسلمه السياسيه، فكر نكوصي يتدخل في كل شيء يتعلق بالأمور الشخصيه، بحيث تحول فكر محمد الرسول والنبي (ص) المُستنير، إلى شريعه تلموديه فيها من الغِّل وألإصر ما لم يذكره “التنزيل الحكيم” الذي دعا لرفع كل ذلك وتحدث عن اليُسر لا العُسر، إلى جانب ذلك إعادة للقرون الوسطى الكنسيه حيث صكوك الغفران، ظهر الشيوخ والدعاة ورجال الدين أصحاب الأجوبه على كل سؤال، يعطون هنا فتوى ويُحرّمون ويُحللّون إستنادأ للموروث وليس لواقع الحال الذي نعيشه، لقد أصبح فقهاء وعلماء الدين الإسلامي السلفيين ومن كل المذاهب وأحزاب الأسلمه السياسيه يتساوون مع تشكيلات الكنيسه في العصور الظلاميه من القرون الوسطى، فهذا مؤمن وذاك فاسق، وهذا كافر وذاك نصيري، وهذا متطرف وذاك مُعتدل، والدين سياسه وإجتماع وإقتصاد وفلسفه وكل شيء…لم ولن يفهموا معنى الرسالة المُحمديه العالميه الشامله بدون فكر مستنير يقبل الآخر ويؤكد على مفهوم الطاعه والمعصيه كمفهوم إختياري وليس جبري من جهة، ومن جهة أخرى مفهوم السياسه التي ليس لها علاقه بالدين، لأنها تُنقصه وتحيله لرساله محليه تُحاكي المجتمع المُتخلف البدائي في شبه الجزيره العربيه…أما الثاني: فهو العامل الخارجي، فقد قرأ الإستعمار الغربي جيداً العقليه البدائيه السلفيه في فهم الديانه المحمديه ودعم هذا الفكر نظريا وسياسيا، فحمى وأنتج الوهابيه السلفيه المتطرفه وجعل لها دولة، بل دويلات، قادره بإمكانياتها الماديه على التخريب على أي فكر مستنير إصلاحي يظهر في الديانه المحمديه ويؤكد على عالميتها، وهو من جانب اراد أن يُبقي هذه المجتمعات في صراع مع نفسها وبين مذاهبها ومع الديانات الأخرى والطوائف المتعدده، فأبقاها متخلفه، ولا زالت تبحث عن هويتها الجامعه والتي لن تجدها بفكر السلفيه مهما تعددت أحزابه ومذاهبه، ومن جانب آخر، أوجدت البيئه الداعمه لظهور التنظيمات الإرهابيه المتطرفه والتنظيمات المعتدله لكن بفكر تكفيري، فظهرت “القاعده” و”داعش” و |النصره” وغيرها، وأنتجت أيضا مقابل هؤلاء المتطرفين “حركة الإخوان المسلمين” وغيرها كأحزاب أسلمه سياسيه معتدله في علاقتها بالغرب، تكفيريه في منهجها الداخلي الذي يحاكي الموروث السلفي، فمثلا، “شيخ” الإخوان المسلمين “القرضاوي” كتب كتاب قيّم جداً عن الجهاد ومفهومه وبطريقه تُحاكي العصر الحديث، وهذا كان مهم للإخوان المسلمين كحركه سياسيه، الغرب كان يُريد شيء جديد في مواجهة “القاعدة” وفكر الجهاد، لكن على صعيد ممارساتهم السياسيه لم يبتعدوا قيد أنمله عن السلاطين الوهابيين والسلفيه الدينيه التي تحاكي المجتمع الداخلي، فمن لم ينتخب “الإخوان المسلمين” في مصر ينقص إيمانه، بل وصلت فيهم بأنه سيدخل النار، إرهاب فكري داخل المجتمعات العربيه والإسلاميه، وإعتدال للغرب في التعاطي مع مصالحه.

قال النبي اليهودي إشعيا “إن فقد الإخوان يهدد الأركان”، وهذا ما يقوله “القرضاوي” والسلطان العثماني “أردوغان” وحركة الإخوان المسلمين لأميركا والغرب، فبدونهم المجتمعات العربيه والإسلاميه ذاهبه للتطرف، ومعهم يحفظ الغرب مصالحه، أما الوضع الداخلي للمجتمعات العربيه والإسلاميه فتبقى وفقا للطريقه السلفيه حتى تَبقى السيطره قائمه لهم في صراعهم مع الأحزاب السلفيه الأخرى…في حين السلفيين أخذوا كلام النبي “إشعيا” اليهودي بجانبه الآخر، حين قال: “الجهل راحه والمعرفة عذاب”، وهذا بالضبط هو فكر “البغداديي وداعشيته” و “الجولاني ونصرته” و “أحرار الشام وطالبيانته” و “علوش وجيشه ووهابيته”.

ورغم كلِّ ذلك سيبقى دائما قانون “البقاء للأصلح” في البشريه هو القائم، وليس البقاء للقوي كما في الغابه…الأصلح الجامع لكل الهويات والمذاهب والديانات، الأصلح في علمنة السياسه والدولة وليس المجتمع الشرقي والعربي، الأصلح في منهاج ديني تربوي يؤكد على مكارم الأخلاق والقِيّم العالميه والإنسانيه، ” وبي أمل…يأتي ويذهب…لكن لن أودعه”، أليس هذا ما قاله المرحوم درويش.

نشر في جهينه نيوز – الرابط http://www.jpnews-sy.com/ar/news.php?id=96754

 

Be Sociable, Share!

رد واحد على “الأسْلَمَه السياسيه!! سَلَفيّه!!! كانت إرهاب أم إعتدال بقلم: فراس ياغي”

  1. سيف الخلافة قال:

    كل عام وانتم الى الله اقرب
    وعلى طاعته ادوم . . .
    ومن الجنة ادنى واقرب
    وعن النار أبعد . . .
    ولفعل الخيرات اسبق
    و لسنة النبى الزم
    ولحب اتباعه اصدق. . .
    كل سنة وانتم طيبين :
    وأطال الله أعماركم فى طاعته
    واسعدكم بدخول جنته . . .
    وجعلكم من عتقائه
    فى هذه الايام المباركة . . .

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash