مجرد فكره

بواسطة , 2015/06/07 3:03 مساءً

ألا ليت الزمن العربي لا يتوقف عند مفاهيم دونها أفراد بني آدميين من وجهة نظرهم وأصبحت تاريخ وتراث وتابوهات لا يمكن مناقشتها أو نقدها…أقول ذلك لأن إبنتي الصغيره في الصف الخامس الإبتدائي سألتني عن “قصة الأخدود” الواردة في القرآن الكريم، فقلت لها أن ملك عربي يمني يهودي كان متعصب للدين اليهودي قام بإحتلال نجران النصرانية (المسيحية العربية الأولى) لإعادتها لنفوذه وجعلها يهوديه، وحين رفض أسقفها عبد الله بن الثامر وأهلها، قام بحرقهم في الأخدود، فذكر قرآننا العظيم هذه الحادثة عن موحدين بالله تم إحراقهم، فقالت لي ولكن هناك غلام في القصه، فقلت لها قصة الغلام أسطورة وليس حقيقه، فقالت ولكن المعلمه قالت أذكروا القصة التي فيها الغلام والراهب. للأسف لا زلنا نعلم أطفالنا أساطير والعلم توصل عبر الحفريات والإخباريات الكثيره لهذه القصة ولقصص كثيره…سؤالي: متى سيتم التوقف لحظة والتأمل ومتابعة ما وصل إليه العصر الحديث من علوم أركولوجية وإيكولوجية؟!!!!

Be Sociable, Share!

اترك رد

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash