بعد 20 عاما على عملية “السور الواقي”: ليلة اعتقال مروان البرغوثي

1

نابلس- مدار نيوز- 14-3-2022- كتب محمد أبو علان دراغــــــمة: في تقرير للمراسل العسكري للقناة 13 العبرية ألون بن دفيد بمناسبة مرور 20 عاماً على عملية “السور الواقي” في الضفة الغربية والتي اعتبرها الاحتلال الإسرائيلي نقطة تحول في التعامل بشكل مختلف مع مناطق “أ” الموجودة تحت سيادة السلطة الوطنية الفلسطينية حسب اتفاقيات أوسلو، تحدث المراسل عن أبرز ثلاث قضايا خلال العملية بعد محاصرة رئيس السلطة الفلسطينية في رام الله ياسر عرفات.

القضية الأولى كانت ملاحقة القيادي في فتح الأسير مروان الرغوثي الذي اعتبروه قائد الجناح المسلح لحركة فتح، والقضية الثانية كانت الجرافات الضخمة ال D 9 التي استخدمت في معركة مخيم جنين، والتي حسمت المعركة حسب تقرير القناة العبرية، والقضية الثالثة كانت اقتحام المنازل الفلسطينية من خلال الجدران في المخيمات الفلسطينية خاصة، وهي الطريقة التي كان يقف خلفها رئيس الأركان الحالي للجيش الإسرائيلي،وقائد وحدة المظليين في مرحلة “السور الواقي” أفيف كوخافي.

وعن عملية اعتقال الأسير والقيادي في حركة فتح مروان البرغوثي جاء في تقرير القناة العبرية: مع بداية عملية “السور الواقي” تم فرض الحصار على رام الله وعلى رئيس السلطة الفلسطينية ياسر، والهدف الثاني كان اعتقال مروان البرغوثي المطلوب رقم (1)، مسؤول التنظيم، و”قائد جيش الإرهاب لياسر عرفات”حسب وصف القناة العبرية.

قائد وحدة الضفة الغربية  في الجيش الإسرائيلي في حينه قال خلال تقرير القناة العبرية، لم نكن نعلم أين يوجد مروان البرغوثي، ولكن ما اعرفه أن رئيس الأركان وقائد المنطقة وعوفر ديكل رئيس وحدة 290 كلهم يريدون البرغوثي معتقل لدينا، الضابط الميداني لجهاز الشاباك الإسرائيلي قال:مروان البرغوثي كان حذر من محاولات الاغتيال، ورام الله سهل للتحرك بالنسبة له، رئيس الأركان الإسرائيلي في حينه شاؤول موفاز تحدث عن خطة اعتقال البرغوثي قائلاً:

وصلتنا معلومات أنه في مدينة رام الله، وإن علينا العمل من أجل للقبض عليه، رام الله كانت تحت منع التجول، وعلمنا أنه تم تحضير شقة كمخبأ لمروان البرغوثي بمساعدة مساعده أحمد البرغوثي، قررنا رفع منع التجول لإتاحة الفرصة أمام مروان البرغوثي للتحرك.

وتابع موفاز:

مروان البرغوثي تحرك نحو الشقة التي جهزها له احمد البرغوثي، وصل الشقة ولم يجد المفتاح، اتصل مع احمد البرغوثي، طلب منه أحمد البرغوثي أن يأتي إليه، جاء إليه، وكان ذلك في مبنى 4 طبقات، وبقي لدى احمد البرغوثي، حينها وصلتني المعلومة عن مكانه، طلبت إغلاق المنطقة.

عنصر من وحدة المستعربين يقول للمراسل العسكري للقناة 13 العبرية، صدرت الأوامر بالتحرك لاعتقال البرغوثي بعد علمنا بمكانه، قائد وحدة الضفة الغربية قال، أغلقنا المبنى وأحرجنا من به سكان، أحد عناصر وحدة المستعربين شاهد مروان ينظر من الشباك، حينها أدركنا أنه بالداخل، وأدرك أنه محاصر، عبر السماعات طلبنا منه الخروج وتسليم نفسه، وهذا ما  كان في نهاية الأمر وبكل سهولة.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash