الصورة المتفائلة للجيش الإسرائيلي: هدوء غير مسبوق في غزة وتعاون مع دول المنطقة

2

نابلس- مدار نيوز28-12-2021- كتب محمد أبو علان دراغــــــمة: في إسرائيل، المعطيات الصادرة عن الجيش الإسرائيلي حول عملياته العسكرية وبصورة استثنائية وضع أمني – استراتيجي يوصف بالإيجابي، عام بعد توقيع اتفاقيات التطبيع مع دول الخليج، وتعزيز العلاقات الإسرائيلية مع السودان والمغرب، إلى جانب عدد القتلى في عمليات المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية قليل نسبياً قياساً بما كان يحدث بعد عمليات عسكرية إسرائيلية، كل ذلك في ظل تزايد العنف من جانب المستوطنين.

عمليات توثيق العلاقات مع دول شملت تعاون عملياتي ودفاعي واستخباري مع دول في المنطقة، بالإضافة إلى بعض الأزمات التي تعيشها دول أخرى في محيطها مثل لبنان، وإئتلاف عربي يعزز علاقاته مع “إسرائيل” ضد المشروع النووي الإيراني، ووفق معطيات الجيش الإسرائيلي، في غالبية العام الأخير، 70% من مسارات تهريب السلاح لأعداء “إسرائيل” براً وبحراً وجواً تم منعها.

وحسب ذات المعطيات الصادرة عن الجيش الإسرائيلي، الجيش الإسرائيلي قصف خلال العام الأخير في آلاف الفرص “أهداف إرهابية” في الشرق الأوسط، منها خلال عملية “حارس الأسوار” على قطاع غزة، وهذه العمليات لا تشمل العمليات الخاصة والسرية.

وفي موضوع “نظرية الردع” الإسرائيلي كتبت المحلل للشؤون الفلسطينية، الجيش الإسرائيلي يقول، من حماس مروراً بحزب الله وحتى الإيرانيين لم يعودوا يبادرون لعمليات ضد “إسرائيل”، وإن قاموا بذلك يكون كردة فعل على عمليات إسرائيلية.

وعن سوريا قال الجيش الإسرائيلي، خلال هذا العام تزايدت محاولات الجيش السوري إسقاط طائرات إسرائيلية، وعدد الصواريخ السورية المضادة للطائرات التي أطلقت هذا العام أكثر من تلك التي أطلقت في الأعوام 2019-2020،

قناعة الجيش الإسرائيلي وفق المحرر الإسرائيلي في يديعوت أحرنوت، في نهاية الأمر الرد الإيراني على القصف الإسرائيلي المتواصل سيأتي، والرد الإيراني على القصف الأخير في سوريا كان على معسكر أمريكي.

كما كثف الجيش الإسرائيلي خلال العام الماضي عن نشاطاته ضد الطائرات المُسيرة من الإيرانين ومن قطاع غزة ، لم يتم الإعلان عن كل النشاطات في هذا المجال عبر وسائل الإعلام، المعطيات الرقمية للجيش الإسرائيلي أشارت، وقعت 74 حادثة متعلقة بطائرات مُسيرة هذا العام وتم إحباطها في الجو ، مقارنة بـ 94 حادثة في العام الماضي و 54 في عام 2019.

عن الوضع الأمني على الساحة الفلسطينية كتبت محرر الشؤون الفلسطينية في يديعوت أحرنوت، الجيش الإسرائيلي يرى أن هناك ارتفاع في العمليات ضد الإسرائيليين، وبشكل خاص في إطار المقاومة الشعبية، وتراجع في عدد الإسرائيليين القتلى هذا العام والذي توقف على اثنان حتى الآن، وهو العدد الأقل في السنوات الأخيرة، في العام 2020 كان ثلاثة إسرائيليين قتلى في الضفة الغربية، خمسة إسرائيليين قتلوا في العام 2019  وفي العام 2018 قتل 14 إسرائيلياً.

عدد المعقلين الفلسطينيين وصل في العام الأخير ل 2889 فلسطيني، وتمت مصادرة حوالي 11 مليون سيكل كانت مخصصة لأعمال المقاومة، كما تشير معطيات الجيش الإسرائيلي لإرتفاع في أحداث عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وعن قطاع غزة كتب يوآف زيتوني، تشير معطيات الجيش الإسرائيلي أن نصف العام الأخير بعد عملية “حارس الأسوار” تعتبر الأكثر هدوء قياسياً بذات الفترة بعدعمليات عسكرية مشابة في العقد الأخير، وعلى سبيل المقارنة، في أعقاب حرب الرصاص المصبوب في العام2009، أطلقت من قطاع في الستة شهور التالية 196قذيفة، وفي أعقاب حرب عمود السحاب أطلقت 76 قذيفة، وفي أعقاب الجرف الصامد 22 قذيفة، ومنذ حرب “حارس الأسوار” أطلقت 5 قذائف فقط، مع إن الجيش الإسرائيلي قصف حوالي 150مرة، وأصاب 100هدف.

في موضوع المفقودين والأسرى الإسرائيليين لدى حماس في غزة، قال الجيش الإسرائيلي،كان هناك تقدم خلال العامين الماضيين، وتقدم ليس بالقليل، والخلاف الجوهري كان حول عدد الأسرى المتهمين بالقتل والتي تريد حماس إطلاق سراحهم، وبقيت هي المشكلة الرئيسية.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash