الحكومة الإسرائيلية باقية على حساب الفلسطينيين:

2
ـــــــــــــــ كتب محمد أبو علان دراغمة
التقديرات كانت أن حكومة بنت-لبيد لن تُعمر طويلاً، وإن دولة الاحتلال الإسرائيلي أقرب ما تكون لإنتخابات جديدة من أي وقت مضى.
كلما مرت الأيام تظهر بوادر على بقاء الحكومة متماسكة أكثر وأكثر، وأول مظاهر هذا البقاء إقرار الموازنة الإسرائيلية بالقراءة الأولى، مما يعني أن هذه العقبة التي أدت لإنهيار حكومات إسرائيلية في السابق سيتم تجاوزها.
وهشاشة الحكومة خاصة من الناحية السياسية تم هي الأخرى تجاوزها عبر إعلان رئيس الحكومة نفتالي بنت أن لا دولة فلسطينية، ولا قدس عاصمة فلسطينية، ولا اتفاقيات مع السلطة الفلسطينية خلال ولايته، ممايضمنتماسك معسكراليمين في الحكومة.
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية أول من عبرت عن رغبتها بعدم الضغط على حكومة بنت في النواحي السياسية نتيجة هشاشتها، ومن الواضح أن التعليمات الأمريكية صدرت لجهات عدة في الإقليم أن تبذل جهد لبقاء حكومة بنت -لبيد متماسكة حتى لوكان على حساب غياب حل سياسي للقضية الفلسطينية.
الزيارة المتوقعة لبنت لشرم الشيخ أول هذه المؤشرات، ناهيك عن اللقاءات العلنية الأخرى، والسرية التي تتم مع شخصيات من الحكومة الإسرائيلية منها رئيس الحكومة بنت.
Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash