التحديات أمام رئيس جهاز الشاباك الإسرائيلي الجديد

"نداف أرجمان" رئيس جهاز الشاباك الإسرائيلي الجديد

“نداف أرجمان” رئيس جهاز الشاباك الإسرائيلي الجديد

كتبت يديعوت أحرنوت

ترجمة محمد أبو علان

“نداف أرجمان” يتسلم رئاسة جهاز الشاباك الإسرائيلي بدلاً من “يورام كوهين” بعد انتهاء ولايته في رئاسة الجهاز لمدة خمس سنوات، أرجمان” التحق بجهاز الشاباك عام 1983 بعد أن خدم خمس سنوات في وحدة خاصة بجيش الاحتلال الإسرائيلي، فترة الانتفاضة الفلسطينية الثانية من 2003-2007 شغل منصب رئيس وحدة العمليات في جهاز الشاباك، وشغل منصب نائب رئيس جهاز الشاباك قبل توليه رئاسة الجهاز.

صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية تحدثت عن ما أسمتها التحديات التي تواجه رئيس جهاز الشاباك الجديد، أول هذه التحديات مواجهة انتفاضة الأفراد الفلسطينية التي بدأت في سبتمبر من العام الماضي وأدت حتى الآن لمقتل (34) شخصاً من بينهم (32) مستوطناً وجندياً إسرائيلياً.

التحدي الثاني الذي قد يواجه رئيس جهاز الشاباك الجديد هو احتمالية انخفاض مستوى التنسيق الأمني مع أجهزة السلطة الفلسطينية في أعقاب التهديد بذلك من أكثر من جهة فلسطينية، بالإضافة للتحديات القادمة من قطاع غزة والذي يعتبر من أخطرها احتمالية قيام حركة حماس بتنفيذ عملية إستراتيجية كبيرة.

أما على الصعيد الداخلي الإسرائيلي، الإرهاب اليهودي يعتبر تحدي آخر يواجه رئيس جهاز الشاباك الجديد حسب يديعوت أحرنوت وذلك لمنع وقوع عمليات مشابه لعملية حرق الطفل محمد أبو خضير، أو عملية كعملية حرق عائلة دوابشه.

أما على الصعيد الخارجي، فعلى “نداف أرجمان” الاستعداد لمواجهة هجمات السايبر التي تتزايد على دولة الاحتلال الإسرائيلي من قبل إيران وحزب الله، بالإضافة لهكرز فلسطيني يحاولون هم أيضاً تنفيذ هجمات الكترونية على مؤسسات وحواسيب إسرائيلية.

أما عن فترة ولاية “يورام كوهين” لرئاسة جهاز التي انتهت في الثامن من الشهر الحالي، قالت صحيفة إسرائيل هيوم عن ولايته:
“مع بداية تولي يورام كوهين لمنصب رئيس جهاز الشاباك كانت صفقة التبادل مع حركة حماس والتي أطلق فيها سراح 1027 أسير فلسطيني، وفي فترة ولايته كانت أصعب العمليات وهي خطف المستوطنين الثلاثة وقتلهم، عملية شكلت ضربة قوية لجهاز الشاباك لعدم قدرته على إفشال العملية عن طريق جمع معلومات مسبقة عنها”.
وعن نهاية فترة ولايته قالت الصحيفة العبرية
” ومع قرب انتهاء فترة ولايته وجد يورام كوهين نفسه أمام موجة العمليات التي مر عليها سبعة شهور، وتظهر الآن مستوى من التراجع في مستواها”.

بينما صحيفة معاريف العبرية ترى فترة ولاية “يورام كوهين” لجهاز الشاباك مرحلة حقق فيها الجهاز الكثير من الإنجازات خاصة في موضوع السايبر، والملاحقة الالكترونية لنشطاء المقاومة الفلسطينية، وتشكيل وحدة خاصة بسيناء في جهاز الشاباك مهمتها جمع المعلومات عن تنظيمي القاعدة وداعش.

 

                        

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash