المستوطنون اليهود من أصول شرقية “الطريق طويلة إلى النخبة”

1

ترجمة محمد أبوعلان

عن يديعوت أحرنوت

تقرير مطول تحت عنوان “طويلة الطريق إلى النخبة” عرضته صحيفة “يديعوت أحرنوت ” العبرية حول حجم التفرقة في المناصب العامة في دولة الاحتلال الإسرائيلي منذ قيامها ما بين المستوطنين اليهود من أصول شرقية (الإسفارديم)، وما بين المستوطنين اليهود من أصول غربية (الإشكنازيم).

المستوطنون اليهود من أصول شرقية(سفارديم)، وبعد 68 عاماً احتلال فلسطين وإقامة دولة الاحتلال الإسرائيلي لازالوا يطرحون سؤالاً….لماذا وصل عدد قليل من اليهود الشرقيين لمراكز القوة في الدولة.؟

ويقول المستوطنون من أصول شرقية، “بعد قرابة 70 عاماً على قيام الدولة لازال اليهود الشرقيين بعيدين عن مواقع القرار وعن المال العام، وعرضت الصحيفة العبريةوحول معطيات  رقمية جول المناصب العليا في دولة الاحتلال منذ قيامها ، وتوزيعها ما بين المستوطنين اليهود من أصول غربية وأصول شرقية، وكانت المعطيات على النحو التالي:

*حكومات الاحتلال 14 لليهود الغربيين مقابل 6 للشرقيين.

*- وزراء الخارجية 14 لليهود الغربيين مقابل 3 للشرقيين.

*- وزير المالية 21 مرة لليهود الغربيين مقابل 4 لليهود الشرقيين,

*-وزراء الحرب 13 مرة لليهود الغربيين مقابل 3 لليهود الشرقيين.

*- رئيس بلدية حيفا، 7 مرات لليهود الغربيين مقابل صفر لليهود الشرقيين.

*- رئيس بلدية القدس 9 مرات لليهود الغربيين مقابل صفر لليهود الشرقيين.

*- رئيس بلدية تل أبيب 7 مرات لليهود الغربيين ولا مرة لليهود الشرقيين.

*- رئيس حكومة 12 مرة لليهود الغربيين مقابل صفر لليهود الشرقيين

*رئيس دولة الاحتلال الإسرائيلي 8 لليهود الغربيين مقابل 2 لليهود الشرقيين,

والحال نفسه في المؤسسات الأمنية الإسرائيلية بمختلف أذرعها :

*- القائد العام لشرطة الاحتلال 14 منهم كانوا من اليهود الغربيين مقابل 4 من اليهود الشرقيين.

*- مصلحة السجون الإسرائيلية 9 مقابل 8 لصالح اليهود الغربيين.

*- رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي 16 رئيس أركان من اليهود الغربيين مقابل 5 من اليهود الشرقيين.

*- رؤوساء الموساد 10 منهم كانوا يهود من أصول غربية مقابل اثنان من اليهود الشرقيين.

*- أما جهاز الشاباك فكان 12 مقابل 1 لصالح اليهود الغربيين.

*- النقابة العامة للعمال (الهستدروت)، 9 من رؤسائها كانوا من اليهود الغربيين، مقابل 3 من اليهود الشرقيين.

*- المدير العام للتأمين الوطني الإسرائيلي، 8 من الرؤساء كانوا من اليهود الغربيين، مقابل 4 من اليهود الغربيين.

*- إدارة صندوق أراضي إسرائيل من اليهود الغربيين، مقابل من اليهود الشرقيين.

*- محافظ البنك المركزي الإسرائيلي كان من اليهود الغربيين منذ قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي، حيث بلغ عدد المحافظين تسعة.

*- رئيس رابطة أندية كرة السلة 7 مقابل واحد لصالح اليهود الغربيين، ورابطة اتحاد كرة القدم هي الأخرى على نفس المنوال، 13 من رؤسائها كانوا من اليهود الغربيين مقابل 3 من اليهود الشرقين.

*- رؤوساء سلطة البث الإسرائيلية، 11 رئيساً لها كانوا من أصول يهودية غربية مقابل رئيس واحد من اليهود الغربيين.

*- المحكمة العليا الإسرائيلية هي الأخرى لم تكن بعيدة عن حالة التفرقة بين  المستوطنين من أصول شرقية وغربية، فمن بين 54 قاضياً للمحكمة العليا الإسرائيلية منذ قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي كان من بينهم فقط خمسة قضاة يهود من أصول شرقية، بينما منصب النائب العام في دولة الاحتلال الإسرائيلي لم يحظى به أي يهودي من أصول شرقية، والمستشار القضائي لحكومة الاحتلال كان 13 مرة لصالح اليهود الغربيين، مقابل مرة واحدة لليهود الشرقيين، أما وزراء القضاء فكان 17 منهم من اليهود الغربيين، مقابل اثنان من اليهود الشرقيين.

أما عن رؤوساء الجامعات فحدث ولا حرج، فمن بين 46 رئيس جامعة في الجامعات الإسرائيلية لم يحتل إلا يهودي واحد من أصول شرقية منصب رئيس جامعة، وكان ذلك في جامعة تل أبيب.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash