• محرك بحث جوجل

  • مربعات القائمة الجانبية

      أضف ماتريد من مربعات القائمة الجانبية لتظهر هنا من خلال الذهاب الى قوالب - مربعات القائمة الجانبية اسحبهم الى القائمة الثانية
للتواصل معنا:draghma1964@yahoo.com
تقرير الشاباك الإسرائيلي 2015: ثلث المعتقلين من حماس، ومنع 239 عملية
24 فبراير 2016, yafa1948 @ 1:16 ص

1

عن “واللا” العبري

ترجمة محمد أبو علان

تقرير جهاز الشاباك الإسرائيلي عن  العام 2015  أشار إلى أن حركة حماس تم ردعها في قطاع غزة ولكنها تبذل جهود كبيرة للعمل في الضفة الغربية، وهذا يظهر من خلال أن العام 2015 كان من الأعوام الأكثر هدوء بعد عدم مقتل أي إسرائيلي نتيجة عمليات من قطاع غزة.

إلا أن الهدوء يمكن اعتباره هدوء وهمي/مضلل  حسب التقرير نفسه كون حماس تعمل على إعادة بناء نفسها من أجل المواجهة القادمة، ومن ضمن هذه التحضيرات إنتاج الصواريخ والطائرات بدون طيار.

في الضفة الغربية تعمل حركة حماس ضد دولة الاحتلال الإسرائيلي في اتجاهين، الأول التحريض على تنفيذ عمليات مقاومة عبر وسائل الإعلام، وعبر شبكات التواصل الاجتماعي.

والثاني، العمل على بناء خلايا للمقاومة في الضفة الغربية من أجل تنفيذ عملية كبيرة وقاتلة.

يدعي جهاز الشاباك الإسرائيلي أن الشيخ صالح العاروري من قيادات حركة حماس في الخارج هو من يعمل من أجل بناء وتحريك الخلايا في الضفة الغربية.

وحسب إدعاء جهاز الشاباك الإسرائيلي فإنه تمكن من إفشال 239 عملية خلال العام 2015 نصفها كان يخطط له في الضفة الغربية، ولو نجح نصف هذه العمليات لكان الوضع الأمني في دولة الاحتلال الإسرائيلي مختلف، واعتبر جهاز الشاباك محافظة الخليل مركز العمل المقاوم لحركة حماس.

وعن نوعية العمليات التي يدعي جهاز الشاباك إفشالها، كانت على النحو التالي

*- 19 خطة ونوايا لتنفيذ عمليات أسر.

*- 20 محاولة لتنفيذ عمليات استشهادية.

*- 120 محاولة لتنفيذ عمليات إطلاق نار.

*- 40 محاولة لزرع عبوات.

*- 37 محاولة لتنفيذ عمليات طعن.

*- 10 محاولات لتنفيذ عمليات دهس.

ولدى جهاز الشاباك تخوفات من تسرب فكر داعش للفلسطينيين في فلسطين المحتلة 1948 على ضوء تسلل عدد منهم للقتال إلى جانب التنظيم، إلا أنه يعتبر العدد قليل بالنسبة للعدد الإجمالي الفلسطينيين في فلسطين المحتلة 1948.

كما تطرق الشباك في تقريره لقضية قال إنه لا يمكن التغاضي عنها ألا وهي الإرهاب اليهودي، وقال في هذا السياق، على الرغم من عدم حدوث ارتفاع كبير في عدد العمليات ما بين الأعوام 2014 و 2015، إلا أنه هناك ارتفاع في عدد المصابين وفي مستوى التطرف اليهودي.

ويعترف جهاز الشاباك أن عملية إحراق عائلة دوابشة شكلت نقطة تحول أصابت بالدوار كل المؤسسة الإسرائيلية.

سلسلة النجاحات الأمنية التي يدعيها الشاباك في العام 2015 مردها حملات الاعتقالات ضد نشطاء حركة حماس، ولعمليات التحقيق معهم التي أتت ثمارها على حد تعبيره، وقال التقرير أن ثلث المعتقلين في العام كانوا من عناصر حركة حماس.

وعن امتناع حركة حماس فتح مواجهة مع دولة الاحتلال الإسرائيلي يقول جهاز الشاباك أن حركة حماس تعي معنى أية مواجهة قادمة مع جيش الاحتلال الإسرائيلي والتي ستؤدي لإسقاط حكمها في قطاع غزة، ويبعدها عن فكرتها للسيطرة على الضفة الغربية، لهذا تحسب خطواتها جيداً في الضفة الغربية.

وعن عدد المعتقلين خلال العام 2015، قال تقرير الشاباك أن العدد وصل 3100 معتقل فلسطيني، 83% منهم يسكنون في الضفة الغربية، وتم تقديم 1933 لائحة اتهام خلال العام نفسه.

               

 

Be Sociable, Share!


أضف تعليق


*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash