المستوطن “أبراهام منغستو” مجرد صورة عن العنصرية الإسرائيلية

1

كتب محمد أبو علان:

يوماً قبل الكشف عن وجود المستوطن من أصول أثيوبية في قطاع غزة حسب الرواية الإسرائيلية، زار الجنرال الإسرائيلي المتقاعد “ليور لوتن” والذي يشغل منصب مبعوث رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيليين لشؤون المفقودين بين المستوطن الأثيوبي.

الزيارة لم تكن لتهدئة العائلة وإطلاعها على مصير ابنها المختفي منذ حوالي عشرة شهور، بل جاءت الزيارة لتهديد العائلة بشكل علني وصريح أن ابنهم سيبقى عام آخر في قطاع غزة إن العائلة حملت المسؤولية للحكومة أو لنتنياهو عن مصيره، أو إن هي حاولت اللعب على وتر كون “أبراهام منغستو” من أصول أثيوبية.

حتى وسائل الإعلام الإسرائيلية علقت على هذه التهديدات قائلة:

“”لو لم يكن منغستو أثيوبياً لما تحدث مبعوث رئيس الحكومة الإسرائيلية بلغة التهديد لعائلته”، بعد الكشف عن هذه التهديدات اضطر الجنرال “لوتن” للاعتذار عن تهديداته، ورئيس حكومة الاحتلال اجتمع مع العائلة لتهدئتها.

وهذه ليست الصورة الوحيدة عن العنصرية الإسرائيلية ضد المستوطنين من أصول أثيوبية، فمنذ عدة سنوات منعت عضو كنيست إسرائيلي من المشاركة في حملة للتبرع بالدم أقامتها نجمة داوود الحمراء ليس لسبب إلا لكونها من أصول أثيوبية.

وفي موضوع الدم الأثيوبي، بنك الدم في دولة الاحتلال الإسرائيلي قام  قبل سنوات بإلقاء مئات من وحدات الدم بحاويات القمامة بسبب أن من تبرع بها هم مستوطنين من أصول أثيوبية، وقد أثارت هذه الخطوة ثورة احتجاجات داخل المجتمع الإسرائيلي.

وفي الشهور الأخيرة أيضاً ظهرت عدة قصص عن السلوكيات العنصرية اليهودية ضد المستوطنين من أصول أثيوبية، مستوطن أثيوبي تعرض للضرب على يد شرطي من شرطة الاحتلال الإسرائيلي وهو يرتدي الزي الرسمي لجيش الاحتلال الإسرائيلي، وعلى الرغم من سلسلة الاحتجاجات إلا أن شرطة الاحتلال الإسرائيلي أغلقت ملف التحقيق ضد الشرطي الذي اعتدى بالضرب على الجندي من أصول أثيوبية.

وفي السياق نفسه، مجموعة من جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي من أصول أثيوبية يقودون حملة الآن داخل المجتمع الإسرائيلي من أجل السماح لذويهم في أثيوبيا بالهجرة والاستيطان في فلسطين المحتلة، دولة الاحتلال الإسرائيلي وافقت لجنديان منهم بجلب إخوانهم.

مقابل الرفض لهجرة اليهود من أصول أثيوبية، كانت حكومة الاحتلال الإسرائيلي شكلت لجنة وزارية مختصة من أجل تشجيع هجرة يهود فرنسا إلى فلسطين المحتلة.

هذه مجرد صور من العنصرية اليهودية اليهودية داخل المجتمع الإسرائيلي والتي لم تتوقف بين المستوطنين من أصول اثيوبية وبقية المستوطنين،  بل تمتد بين المستوطنين من أصول شرقية وغربية، والمستوطنون من أصول روسية.

                                

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash