حملة ضغط من أجل الإفراج عن الطفلة الأسيرة “ملاك الخطيب” من سجون الاحتلال

khateb

محمود مطر 
20\1\2014

الحرية لـ ” ملاك الخطيب”
حملة ضغط من أجل الإفراج عن الطفلة الأسيرة “ملاك الخطيب”

- السبب والدافع وراء إطلاق هذه الحملة هي أن المعتقلة طفلة صغيرة لا يتجاوز عمرها 14 عاما، ولا زالت تمكث في السجن منذ 31\12\2014، ومن المعلوم طبيعة السجون وقساوتها على الرجال، فكيف هو الحال بالنسبة لطفلة صغيرة مسجونة داخل أربعة جدران، ثم ان اعتقالها يعد انتهاكا صارخا وواضحا لكل الشرائع والمواثيق الحقوقية الدولية، وبتالي هي قضية إنسانية بامتياز.

- نعمل على نشر فكرة الحملة في أوساط وسائل التواصل الاجتماعي كونها الوسيلة الأكثر استخداما وقربا من المجتمع بجميع فئاته وشرائحه، معتمدين في ذلك على شراكة وتعاون الصحفيين ووسائل الإعلام المحلية والدولية، والحقوقيين والنشطاء والمؤسسات الحقوقية الرسمية والخاصة.

في ذات الوقت نفتح المجال بل وندعو ونناشد جميع وسائل الاعلام والمؤسسات الحقوقية والنشطاء الفاعلون في المجتمع للتفاعل في القضية، كونها قضية إنسانية في الدرجة الأولى ومحل إجماع مختلف شرائح المجتمع، ويعتمد نجاح العملة على حجم المشاركة المجتمعية والتعاون والجهود المشتركة بين جميع الفئات التي ذكرتها.

- هدف الحملة ومطالبها:
- حشد الرأي العام وتكثيف الجهود الاعلامية والحقوقية من مختلف الجهات الفاعلة المشاركة في الحملة بهدف الضغط على الاحتلال لفك قيد الطفلة ملاك الخطيب.
- الحملة تطالب المؤسسات الحكومية الرسمية من أجل التدخل العاجل والتحرك الفوري للإفراج عن الطفلة، نظرا لأن الاحتلال لا يستجيب لأي مطلب فلسطيني شعبي أن لم يصاحبه تدخل على المستوى السياسي الرفيع.
- الحملة تطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتدخل المباشر من أجل إطلاق سراح الطفلة، وذلك بناءا على مناشدات أطلقتها عائلة الطفلة وطالبت من خلالها الرئيس بالتدخل من أجل حل قضية ابنتهم.
وسائل الحملة وآلية عملها:

- تعتمد الحملة على حجم ونشاط المشاركين والمؤسسات الفاعلة في المجال، مرتكزة على وسائل التواصل الإجتماعي وتحديدا “الفيس بوك” من أجل الوصول لهدفها.
- تشتمل الحملة لاحقا على رفع رسالة عاجلة للرئيس عباس تطالبه بالتدخل للإفراج عن الطفلة.
- في خطوة لاحقة قد تشتمل الحملة على تنفيذ فعاليات تظاهر وتضامن ميدانية أمام مقرات مؤسسات حكومية فلسطينية ( في حال لم تلق تجاوبا)، وتنفيذ وقفات احتجاج مام مقرات مؤسسات، سفارات، هيئات دولية …. في مدينة رام الله.
- التشبيك مع مؤسسات حقوقية دولية وعلى رأسها الصليب الأحمر وغيره من أجل إيجاد تضامن على المستوى الدولي مع قضية الطفلة.
- نجاح الحملة مرتبطا بحجم الجهود المبذولة، ومرهون بتفاعل المؤسسات والناشطين ووسائل الإعلام كما ذكرت سابقا، في الوقت الحالي لا يزال التفاعل خجولا ولا يرق لمستوى خطورة القضية المطروحة.
- الحملة تنظم تحت اسم “الحرية لـ “ملاك الخطيب” وسيكون لها مجموعة او صفحة على الفيس بوك بغرض أن تكون نقطة إلتقاء يجتمع فيها من أراد التضامن.
نطمح من خلال هذه الحملة وضع حد لسياسة اعتقال الاطفال التي ينتهجها الاحتلال بحق أطفال فلسطين، ولعل الحملة تكون منطلقا لشيء أكبر بهذا الخصوص، فالطفلة ملاك ليست المعتقلة الأولى من بين الأطفال ولن تكون الأخيرة إن بقينا صامتين.

” تخيلوا لو كانت الطفلة المعتقلة ابنة أو أخت أو قريبة أحد منكم، عندها ستعلمون حجم المأساة”

معلومات عن الطفلة :
الإسم: ملاك علي يوسف الخطيب.
العمر: 14 عاما
السكن: قرية بيتين الواقعة شمال شرق رام الله.
الطفلة ملاك طالبة في الصف الثامن.
ملاك هي أصغر طفلة في عائلتها المكونة من 10 أشخاص(4 ذكور +4 إناث)
تاريخ الاعتقال: 31\12\2014
ظروف الاعتقال: كانت الطفلة في تزهة قرب مدرستها في قرية بيتين، فاعتقلها الاحتلال أثناء اقتحامه القرية .
التهم الموجهة لها: إلقاء الحجارة، قطع الطريق، حيازة سكين.
مكان الاعتقال: الطفلة معتقلة داخل سجن “هشارون” الإسرائيلي في ظروف صعبة لا يحتملها الأسرى الكبار، وقد عانت ومرضت في الفترة الأخيرة نتيجة البرد وتدني درجة الحرارة، وقلة الرعاية والاهتمام.
- تم تمديد اعتقال الطفلة عدة مرات منذ اعتقالها، وقد عرضت على المحكمة وحضرت أربع جلسات، ويقتادها الحراس لقاعة المحكمة مكبلة اليدين والقدمين، ويمنع الاحتلال عائلة الطفلة من الحديث معها أو احتضانها.
العائلة تعيش حالة من الرعب والقلق على مصير ابنتهم، ويناشدون الرئيس الفلسطيني التدخل المباشر للإفراج عنها، ويطالبون المؤسسات الحقوقية ببذل الجهود لإطلاق سراح ابنتهم.

الحملة مستمرة حتى إطلاق سراح ملاك الخطيب

 

 

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash