الرواتب

wateb

محمد أبو علان

المؤشرات حسب محللين إسرائيليين، عملية القرصنة الإسرائيلية لأموال الضرائب الفلسطينية يمكن أن تستمر لما بعد الانتخابات الإسرائيلية المحددة في 17 آذار القادم.
السؤال، هل ستبقى الحكومة الفلسطينية تنتظر انتهاء الانتخابات الإسرائيلية لتصرف رواتب الموظفين، أم عليها التفكير في بدائل لحل الأزمة لحين الإفراج على أموال الضرائب الفلسطينية؟.


مع العلم أن هذه المرة ليست الأولى التي تحتجز دولة الاحتلال الإسرائيلي أموال الضرائب، ومع علمنا بمحدودية الموارد الفلسطينية، هذا لا يمنع من طرح سؤال آخر، لماذا لم تقم الحكومة بوضع بدائل وخطط لمواجهة هذه الخطوة منذ المرة الأولى للقرصنة الإسرائيلية؟

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash