قراءة في تحليل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية لخطاب محمد ضيف

1

محمد أبو علان:

اعتبرت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية خطاب محمد ضيف تعبير عن حجم الضربة التي تلقتها حركة حماس في الحرب على غزة.

السبب في اعتقاد المؤسسة الأمنية يعود إلى أن محمد ضيف حدد شرطان لوقف إطلاق النار هما وقف الحرب ورفع الحصار عن قطاع، وهذا يحتلف عن الشروط العديدة التي عرضها خالد مشعل مع بداية الحرب.

لهذا ترى جهات إسرائيلية عديدة أن حركة حماس تدير المعركة من موقف ضعف وليس من موقف قوة بسبب حجم الخسائر التي تجاوز أل 1000 شخص قتلوا ومعظمهم مقاتلين حسب الإدعاء الإسرائيلي، ولحجم الدمار في قطاع غزة نتيجة الحرب.

تحليل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية هو تحليل موجه للداخل الإسرائيلي كنوع من رفع المعنويات لدى الإسرائيليين في ظل عجز المؤسسة الأمنية الإسرائيلية الحديث ولو عن إنجاز عسكري واحد أمام حركة حماس بعد ثلاثة أسابيع من الحرب.

والحديث عن أن معظم من قتلوا في الحرب على غزة هم مقاتلين، فهذا كلام يهدف للتبرء من دماء أطفال ونساء وشيوخ قطاع غزة، فالعالم أجمع شاهد على من هم ضحابا الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وأن معظمهم من الأطفال والشيوخ والنساء.

وعن عدم تطرق قائد القسام محمد ضيف لموضوع أسرى صفقة وفاء الأحرار في خطابه، واعتبار المؤسسة الأمنية الأمر تراجع عن مطالب سابقة يشير إلى أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تناست أنه أصبح في يد حركة حماس جندي إسرائيلي سيطلق سراح مئات الأسرى مقابل إطلاق سراحه في المستقبل.

وفي النهاية حركة “ضعيفة وموجعة” نتيجة الحرب على غزة حسب التعبير الإسرائيلي ليس بإمكانها تنفيذ عملية عسكرية بحجم عملية مستوطنة “ناحل عوز” .

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash