لماذا نشر الشاباك أسماء المتهمين بخطف المستوطنين ؟

hg

محمد أبو علان

إذا افترضنا صحة اتهام جهاز الشاباك الإسرائيلي لكل من مروان القواسمي وعامر أبو عيشة، فإن نشر جهاز الشاباك الإسرائيلي للأسماء ليست إلا خطوة يحاول من خلالها التغطية على فشل تمثل أولاً في عدم قدرته على منع عملية الخطف التي جاءت في ظل وجود (50) إنذار بإمكانية وقوع عملية خطف لمدنيين أو عسكريين إسرائيليي لحظة اختفاء أثر المستوطنين الثلاثة.

والفشل الثاني كان في عدم قدرته في الحصول على أية معلومة تفيده في الإمسال بطرف خيط في التحقيق من أجل الوصول للخاطفين بعد عملية عسكرية شاملة في الضفة الغربية مر عليها أكثر من أسبوعين، اعتقل خلالها حوالي (550) فلسطيني، وتم اقتحام وتخريب أكثر من (2000) منزل، ناهيك عن اقتحام وسرقة معدات وملفات عشرات المؤسسات بدعوى تبعيتها لحركة حماس.

بالتالي جاءت عملية نشر الأسماء من أجل اعطاء إنطباع للشارع الإسرائيلي أن هناك تقدم ما في عملية البحث عن المستوطنين، مع العلم أن هذه الأسماء حامت حولها  الشكوك الإسرائيلية بتنفيذ عملية الخطف من اليوم الثالث لاختفاء المستوطنين الثلاثة، وحسب مراسل القناة  الأولى  الذي قال :” هذه الأسماء كانت معروفة من الأيام الأولى لعملية الخطف” ، مما يعني أنه لم يكن حاجة لنشرها.

وما يعزز هذا التحليل ما كتبته صحيفة “هآرتس” العبرية حول الموضوع، والذي قالت فيه:

“الماضي الأمني للقواسمي وأبو عيشة يؤكد فشل جهاز الشاباك الإسرائيلي، فهو دخلوا وخرجوا مرات من السجون الإسرائيلية، بالتالي هم النواة الصلبة التي كان يفترض أن تكون تحت مراقبة ومتابعة جهاز الشاباك”.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash