هجمة إسرائيلية مسعورة على حنين زعبي

إحدى الصور من الحملة ضد حنين زعبي

إحدى الصور من الحملة ضد حنين زعبي

محمد أبو علان 

” الخاطفون ليسوا إرهابيين، أنتم لم تتركوا لهم خيار آخر”، هذا كان رد حنين زعبي  عضو الكنيست الإسرائيلي على موضوع اختفاء ثلاثة مستوطنين إدعى رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” أنهم خطفوا على يد عناصر من حركة “حماس”.

بعد هذه التصريح بدأت هجمة مسعورة من العديد من أعضاء الكنيست اليهود ضد حنين زعبي، متهمين إياها بالخيانة ومطالبين بطردها من الكنيست الإسرائيلي ومحاكمتها.

الصفحة العبرية 0404 من جهتها نشرت لجمهور المستوطنين الإسرائيليين رم الهاتف الخلوي لوعبي والذين عملوا على إغراق جهازها الخلوي بآلاف الاتصالات والرسائل القصيرة.

في حديث لها لراديو “جالي تساهل” التابع لجيش الاحتلال الإسرائيلي قالت:

“اخترقوا الهاتف الخلوي الخاص بي، وقاموا بسرقة ملفات منه، الهكرز باختصار دمروا حياتي، وأنا الآن مختفية عن الأنظار كي لا يعتدوا علي”.

بالإضافة لهذه الهجمة السياسية والإعلامية ضد عضو الكنيست الإسرائيلي حنين زعبي، هتاك حملة عبر صفحات التواصل تدعو للتظاهر ضد حنين زعبي، ومن أجل مطالبة الجهات الرسمية الإسرائيلية دطردها من الكنيست.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash