الأطفال الفلسطينيين الأسرى بحاجة بعد تحررهم لمؤسسات رعاية صحية ونفسية

images

طالب مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان فؤاد الخفش، بضرورة توفير مؤسسة وطنية فلسطينية تعمل على متابعة ورعاية الأطفال الفلسطينيين المحررين من سجون الاحتلال صحياً ونفسياً.

وعن أهمية هذه المؤسسات قال الخفش، إن الأطفال الأسرى يتعرضون لظروف قاسية ومهينة أثناء الاعتقال ويتعرضون لتجارب يعجز الكبار عن التكيف معها،  لذا هم بحاجة الى تأهيل نفسي ورعاية صحية ومتابعة حثيثة لإخراجهم من الأوضاع اللا إنسانية التي تعرضوا لها خلال الاعتقال.

وأشار الخفش إلى أهمية دور مثل هذه المؤسسات، التي تسهم في رفع الروح المعنوية لهؤلاء الأطفال الذي يحاول الاحتلال قتلها داخل أجسادهم، والذي يحاول جاهداً على العمل على إسقاطهم خلال الاعتقال بوسائل عدة ومنها الضغط عليهم من أجل العلاج.

كما وذكر الخفش، إن عشرات الآلاف من الأطفال الذين تعرضوا للاعتقال، يعانون من انعدام وجود مؤسسة مهنية تتابع حالاتهم النفسية والصحية وتنقذهم من آثار الصدمات الاعتقالية عليهم، وتعيد دمجهم داخل المجتمع.

 الجدير ذكره، وحسب المصدر نفسه يقبع الآن (220) طفل فلسطيني كأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.
Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash