وجهة نظر: حرب الصورة مع الاحتلال الإسرائيلي

52

محمد أبو علان:

عند مقتل جندي من جيش الاحتلال الإسرائيلي يقوم الإعلام الإسرائيلي في العادة  بنشر صوره بالزي المدني، مرفقة ببعض الجوانب “الإنسانية” في حياته، وعن عائلته وعلاقاته مع أصدقاءه، وبعض الصور من حفلات اجتماعية شارك فيها.

وعندما كان جندي الاحتلال الإسرائيلي ” جلعاد شاليط” في أسر المقاومة الفلسطينية  في قطاع غزة نادراً من شاهدنا له صور بالزي العسكري طوال مدة أسره.

في المقابل، فلسطينياً ما أن يسقط شهيد برصاص الاحتلال الإسرائيلي نسارع لنشر صوره وهو يحمل السلاح حتى لو كان طفلاً، صور يمكن أن تستغل من جيش الاحتلال الإسرائيلي ومن الإعلام الإسرائيلي  في تبرير جرائمه.

في السياق نفسه، قبل أيام تم تداول صورة على شبكات التواصل الاجتماعي لجنود من جيش الاحتلال الإسرائيلي يدفعون بسيارة إسعاف فلسطينية عالقة بالثلوج بعد أن صدموها بمركبتهم العسكرية، ووصل الأمر أن استغلها الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي “أفيخاي أدرعي” ليتحدث عن “أخلاقيات” جنود الاحتلال الإسرائيلي.

في المقابل لم نشهد أية رد فعل فلسطينية موثقة على هذه الصورة تبين  سلسلة جرائم الاحتلال الإسرائيلي وجنوده ضد الطواقم الطبية الفلسطينية خلال الانتفاضة الثانية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

قضية تستحق أن يتوقف الجميع أمامها ….

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash