جدل أمني إسرائيلي حول المسؤولية عن تسلل العمال الفلسطينيين

512

ترجمة محمد أبو علان:

في أعقاب مقتل الجندي من جيش الاحتلال الإسرائيلي في مدينة العفولة، جدل بين أجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلي حول المسؤولية عن تسلل العمال الفلسطينيين إلى فلسطين المحتلة 1948 بدون تصاريح.

شرطة الاحتلال الإسرائيلي من طرفها  تقول أن منع عمليات التسلل من الضفة الغربية هي من مسؤولية جيش الاحتلال الإسرائيلي، كمان أن السجون الإسرائيلية ليس فيها متسع للشباب الفلسطينيين الذين يتسللون بحثا عن عمل.

في ما يسمى بالقيادة الوسطى في جيش الاحتلال الإسرائيلي لم ينفوا مسؤوليتهم عن هذه القضية، إلا أنهم في المقابل  حملوا المسؤولية بشكل كامل للمستوى السياسي الذي أوقف استكمال بناء الجدار في أكثر من مكان في الضفة الغربية.

“مصدر عسكري قال لمعاريف حول هذه القضية:

المستوى السياسي أوقف بناء الجدار الفاصل في منطقة القدس وجنوب جبل الخليل والضفة الغربية لصالح بناء الجدار على الحدود مع مصر، واليوم أصبحت الأولوية للحدود السورية لوضع معيقات على الحدود”.

وتابع المصدر العسكري الإسرائيلي حديثه :

” الموضوع عبارة عن أولويات، نحن نقوم بما يطلب منا، فإن قرروا أن تكون الأولوية لمنع عمليات التسلل  من الضفة الغربية على حساب ردع ومنع الإرهاب، سنسخر الوحدات العسكرية الموجودة تحت سلطة المنطقة الوسطى لمنع عمليات التسلل”.

الجدل بين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية  جاء في أعقاب تقرير لصحيفة معاريف العبرية قالت فيه أن حوالي 30 ألف فلسطيني يتسللون من الضفة الغربية في كل شهر لداخل فلسطين المحتلة 1948 بحثاً عن عمل.

في أعقاب مقتل الجندي من جيش الاحتلال الإسرائيلي شنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات واسعة ضد عمال فلسطينيين بدون تصاريح في شمال فلسطين المحتلة، إلا أنها لم تتمكن من اعتقال سوى 70 عاملاً حسب صجيفة معاريف، 67 منهم تمت إعادتهم لمناطق السلطة الفلسطينية، وثلاثة منهم تم تمديد توقيفهم، وتحويلهم للتحقيق.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash