نديم ولؤي… من الجولان المحتل لصفوف الجيش السوري

15 157

ترجمة محمد أبو علان

عن موقع “واللا” العبري

كشف موقع “واللا” العبري أن شباب دروز من هضبة الجولان المحتل اجتازوا الحدود وذهبوا للقتال في سوريا.

ومن خلال متابعات موقع “واللا” العبري تبين أنه خلال العام الأخير ذهب ثلاثة شبان من مجدل شمس في الجولان المحتل للقتال لجانب الجيش السوري.

عملية التجاوز الأخيرة للحدود من الجولان كانت قبل حوالي أسبوعين عندما توجهت عائلة لشرطة الجولان وقالت أن ابنها قد اختفى، فيما بعد ظهرت صورة على شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” في قرية مجاورة للجولان المحتل وهو يحمل السلاح ويلبس الزي العسكري.

في ديسمبر من العام الماضي تجاوز شبان آخران من نفس القرية الحدود وهم نديم قضماني، ولؤي مرعي والبالغان 24 عاماً من العمر، ومنذ تلك الفترة وهم يخدمون كجنود نظاميين في جيش بشار الأسد.

والد نديم قضماني والد نديم قال لموقع “واللا” العبري: ” الموقف كان مفاجئة كبيرة بالنسبة لنا، ولم يكن أية مؤشرات مسبقة، في الليلة التي تجاوز فيها الحدود كنا نعتقد أنه خرج للهو مع أصداء له”.

وتابع والد نديم حديثه بالقول:

” بعد حوالي الشهر فقط، اتصل نديم وقال إنه لم يتمكن من الاتصال معنا لوجوده في التحقيق لدى الشرطة السورية، وكل ما قاله أنه في سوريا ووضعه جيد، لم أساله عن سبب تجاوزه الحدود، فهو يعرف ما  هو جيد بالنسبة له”، بعد ذلك ظهرت صور الشبان على “الفيسبوك” وهم في زي الجيش السوري.

الشبان مرعي وقضماني تجاوزا الحدود بعد أن قضيا حكماً لمدة عامين في السجون الإسرائيلية في العام 2006 على خلفية قضايا أمنية، وعام قبل هذا التاريخ أدينوا بإلقاء زجاجات حارقة على جنود من جيش الاحتلال الإسرائيلي أثناء قيامهم بدوريات بالقرب من قرية مجل شمس.

عائلة الشاب نديم قضماني قالت أنه كانت متابع للشأن السياسي، وللحرب الأهلية في سوريا، وهو مؤيدي نظام الأسد مثل الكثيرين من سمان هضبة الجولان.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash