الرواية الإسرائيلية لجريمة مخيم قلنديا

083

ترجمة محمد أبو علان:

نفس المبررات يستخدمها جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد كل جريمة يرتكبها بحق الشعب الفلسطيني، فروايته عما جرى في مخيم قلنديا لا تختلف كثيراً عن تلك الرواية التي نسجها في جريمته الأخيرة في مخيم جنين، مع التهويل أكثر في حجم الأحداث في مخيم قلنديا ليتناسب مع حجم الجريمة التي ارتكبها هناك.

تفاصيل ما جرى في مخيم قلنديا حسب رواية مصدر عسكري إسرائيلي رفيع بعد عملية تحقيق أولية نقلته صحيفة “معاريف العبرية” تحت عنوان ” الجيش يدعم الجنود الذين أطلقوا النار في قلنديا”.

وحسب “معاريف: “مصدر عسكري رفيع قال أن هذه العملية الثالثة من أجل اعتقال الشخص المطلوب في مخيم قلنديا، في المرتين السابقتين إما لم يكن في البيت أو أنه استطاع الفرار في اللحظة الأخيرة، بالإضافة لوحدة حرس الحدود تواجدت في المنطقة قوة من وحدة كفير للتدخل عند الضرورة وهذا ما حدث”.

وتتابع الصحيفة على لسان المصدر العسكري:

“في حوالي الساعة الخامسة صباحاً وصل جنود حرس الحدود للبيت الذي تواجد فيه الشخص المطلوب، إلا أنه هرب باتجاه السطح وحاول الفرار من سطح لآخر، أثناء ملاحقته من قبل جنود حرس الحدود بدأ ت أعمال إخلال بالأمن في المكان اعتبرتها قوات الأمن أحداث خارجة عن  الحجم المألوف في”.

” عملية إلقاء الحجارة بدأت بعد وقت قليل من بدء العملية، وبدأ يصل للمكان مئات المواطنين الذين أخذوا يلقون على قوات الأمن كل ما وصلت له أيديهم من أجل إفشال عملية الاعتقال، وحتى هذه اللحظة القوة الأولى كانت لوحدها، القوة استخدمت وسائل تفريق المظاهرات وإطلاق رصاص حي تجاه فلسطيني حول إلقاء قطعة من الطوب من الأعلى تجاه الجنود، فأطلقت عليه النار من القوة الموجودة في الجانب الآخر، مما أدى لإصابته بيده”.

 بعد ذلك ازداد عدد المواطنين ووصلوا بالمئات للمكان، حينها الشخص المطلوب لم يعتقل بعد، قوات الأمن استوعبت أن الحديث يدور عن مواجهات غير مألوفة الحجم، لذلك أدخلت قوة من وحدة المدفعية للمشاركة في تفريق المتظاهرين من مكان وجود وحدة المستعربين، وأخذ جزء في مسؤولية فض التظاهرات.

بعد أن تم اعتقال الشخص المطلوب حسب قول المصدر العسكري، عمليات الإخلال بالأمن توسعت، وبعدها ألقيت على الجنود الحجارة وقطع من الطوب، والقضبان  وغسالات وقطع من الموكيت المشتعل، وزجاجات حارقة، وكل هذا كان من مسافات قصيرة.

وهنا بدأ الجنود بإطلاق الرصاص الحي بعد شعورهم بالخطر على حياتهم، كما تم خلال هذا الوقت إطلاق نار باتجاه قوات الأمن، وفي الساعة 7:40 تم إخلاء وحدة المستعربين من المكان، وغادرت القوة بكاملها المخيم.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash