مصر في الإعلام الإسرائيلي

15

ترجمة محمد أبو علان:

رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي طلب من وزراء حكومته عدم التحدث في الشأن المصري، والسبب حساسية الموقف الإسرائيلي وانعكاساته على الرأي العام العربي تجاه ما يجري في العالم العربي بشكل عام، وفي مصر بشكل خاص.

إلا أنه على الرغم من هذا الموقف الرسمي الإسرائيلي تسربت بعض المواقف الإسرائيلية سواء من مسؤولين إسرائيليين، أو من بعض المصادر الدبلوماسية الغربية المطلعة على الموقف الإسرائيلي.

وسائل إعلام إسرائيلية نقلت عن نيويورك تيمز أن للجنرال عبد الفتاح السيسي على علاقة جيدة مع الإسرائيليين، وإن هذه العلاقات تكونت في مرحلة قيادته للاستخبارات العسكرية المصرية.
كما ذكرت وسائل الإعلام  الإسرائيلية أن جهات إسرائيلية أبلغت السيسي أن الولايات المتحدة لن تقطع المساعدات عن مصر.
وذكرت الصحيفة أن إسرائيل متخوفة من أن قطع المساعدات الأمريكية سيفقد المصريين مبرر الالتزام باتفاقيات كامب ديفيد، لهذا تضغط إسرائيل من أجل عدم وقف المساعدات الأمريكية لمصر.
وفي التقرير نفسه ذكر ونقلاً عن شخصيات دبلوماسية عربية أن إسرائيل كانت مع الانقلاب العسكري في مصر..

واليوم تنقل القناة العاشرة الإسرائيلية تصريحات عن الصحيفة الأمريكية ذاتها جاء فيها:

“مصدر إسرائيلي كبير تحدث لصحيفة نيويورك تيمز قائلاً :

“أن سفراء إسرائيل في الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي سيفتتحان هذا الأسبوع حملة من أجل تجنيد دعم سياسي أمريكي وأوروبي بالجنرال عبد الفتاح السيسي، هذه الخطوة تأتي من منطلق إسرائيلي يعتمد على فكرة أن الجيش فقط هو القادر على منع الفوضى في أرض النيل”.

الجدير ذكره أن وسائل إعلام إعلامية إسرائيلية رحبت بالانقلاب العسكري في مصر على حكم الإخوان المسلمين حتى وصل الأمر في صحيفة هآرتس لتكتب في أعقاب الانقلاب العسكري في  الثالث من حزيران أن ” البطل الإسرائيلي القادم هو مصري”، وكانت ترمز للعلاقات التي تربط الجنرال السيسي مع أطراف إسرائيلية عدة.

المصلحة الإسرائيلية في حكم العسكر واستمرار الدعم الأمريكي له تنبع من سببين أساسيين حسب مصادر إسرائيلية، الأول، الأمل بأن يستطيع الجيش المصري مواجهة الجماعات المسلحة المنتشرة في سيناء، والسبب الثاني أن توقف الدعم العسكري الأمريكي لمصر يضمن استمرار حفاظ حكم العسكر على اتفاقيات كامب ديفيد.

وتابعت القناة العاشرة حديثها حول الموقف الإسرائيلي مما يجري في مصر بالقول:

“نحن نحاول الحديث مع لاعبين ودول مهمة في المنطقة لنقاش وجهات نظرنا معها، بعض الدول قد لا تحب المشاهد التي تراها في مصر، ولكن السؤال ما هو البديل، فإن أصرت هذه الدول على المبادئ الكبرى سيفقدون فرصة إعادة مصر لمسارها، وفي هذه النقطة إما الجيش وإما لا شيء”.

 أفيغدور ليبرمان رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيلي نفى كل هذه التصريحات قائلاً:

“هذا كلام فارغ الهدف منه خلق عناوين في الصحافة لا أكثر، وليس لإسرائيل أي دور في كل ما يجري في مصر، ونحن لا نتخذ أي موقف ليس ذات علاقة بالقضايا الأمنية”

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash