إيلات: اعتراض صاروخ جراد نجاح للقبة الحديدية أم للجماعات المسلحة

99

كتب محمد أبو علان:

في إعقاب إطلاق الصواريخ على مدينة إبلات المحتلة ليلة الاثنين\الثلاثاء خرجت مختلف وسائل الإعلام الإسرائيلية بعنوان موحد هو ” للمرة الأولى القبة الحديدية تعترض صاروخ أطلق على مدينة إيلات من سيناء”.

استناداً لتصريحات عسكرية إسرائيلية إبان الاعتداءات المتعددة على قطاع غزة، فإن صواريخ بطاريات القبة الحديدية تطلق على الصواريخ التي من المتوقع سقوطها على مناطق مأهولة، أما تلك التي يتوقع سقوطها في مناطق غير مأهولة كانت تترك لتسقط دون اعتراض.

نتيجة التكلفة العالية لصواريخ بطاريات القبة الحديدية الذي تصل تكلفته لقرابة أل 100 ألف دولار.

وتطبيق التصريحات الإسرائيلية السابقة على ما جرى من اعتراض لصاروخ في إيلات المحتلة يستدل أن الصاروخ كان من المتوقع سقوطه في إحدى الأحياء المأهولة في المدينة، مع العلم أن كافة الصواريخ التي أطلقت سابقاً كانت تسقط في مناطق خالية.

هذا التحليل الشخصي للموقف يوصل لنتيجة أن النجاح هنا يسجل بالدرجة الأولى لمنظمة شورى المجاهدين التي تبنت العملية من إنها استطاعت توجيه صواريخها للمناطق المأهولة في إيلات، مما يعني أنها باتت قادرة على إطلاق الصواريخ من مواقع أقرب لمدينة إيلات، مما يشكل خرق لمعدات المراقبة والمتابعة الإسرائيلية المتطورة، أو أن التنظيم بات لديه صواريخ متطورة تصل لمسافات أبعد من الأولى.

بالتالي النجاح الأول يسجل للجماعات المسلحة قبل القبة الحديدية، وخاصة أن القبة الحديدية تفشل في بعض الأحيان من اعتراض الصواريخ وتجربة العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة شاهدة على ذلك، وفي إيلات نفسها قبل عدة شهور لم تستجب القبة الحديدية، وعجزت عن إطلاق صواريخها لاعتراض صواريخ انطلقت من سيناء نتيجة خلل فني أصابها.

 

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash