المطالبة بفتح تحقيق جنائي ضد عشرة شخصيات إسرائيلية

 

50

عن هآرتس:

ترجمة محمد أبو علان
مروان دلول والذي شغل  منصب المدعي العام السابق في محكمة الجنايات الدولية في قضية جرائم الحرب في يوغسلافيا يطلب من المحكمة العليا الإسرائيلية فتح تحقيق جنائي ضد 10 شخصيات إسرائيلية رفيعة متهمين في جرائم حرب.


من هذه الشخصيات تسيبي لفني، إيهود أولمر، عمير بيرتس، حاييم رمون، يوفال ديسكن، جابي إشكنازي، يواف جالنت، عيدن نحشتون وإليعازر شكيد.
وحسب دلول الإدعاء العام العسكري الإسرائيلي والمستشار القضائي للحكومة كان يفترض بهما فتح تحقيق ضد الشخصيات السياسية والعسكرية الإسرائيلية لدورهم في ارتكاب جرائم حرب.
هذه الجرائم ارتكبت في حرب لبنان الثانية 2006، والحرب على قطاع غزه نهاية العام 2008 بداية العام 2009، وعلى جريمة مهاجمة سفن كسر الحصار عن غزة في العام 2010

المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية  يهود فاينشتين تقدم برد لدلول قال فيه:

“لا يوجد ما يمكن من خلاله اتهام تسيبي لفني ويوفال ديسكن بما جرى في حرب الرصاص المصبوب، وحتى تقديم الشكوى لم يثدم المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية ما يتعلق بالمتهمين الآخرين”.

دلول من طرفه قال :

“سواء كانت لجنة إسرائيلية أو لم تكن، المتهمون سيتعرضون لطلب اعتقال في الدول الأخرى الملتزمة بمثياق محكمة الجنايات الدولية”.

الجدير ذكره أن المحامي مروان دلول راكم خبرته القانونية من عمله في مركز “عدالة” بين الأعوام 1999 -2007 ، وبعدها تم تعينه في محكمة الجنايات الدولية لشؤون يوغسلافياوعمل فيها حتى العام 2010.

الشكوى التي تقدم بها الأسبوع الماضي كانت الشكوى الأولى لمركز “غروتيوس”، وهو عبارة عن مركز دولي لحقوق الإنسان أقيم في شهر شباط 2013.

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash