على ذمة صحيفة معاريف: السلطة جمدت طلب بناء مقر أمني في مناطق C

174

ترجمة محمد أبو علان

جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني طلب من الإدارة المدنية الإسرائيلية السماح له ببناء مقر له إلى الجنوب من بيتونيا على مساحة تبلغ مئات الدونمات وموجودة في المنطقة C وعلى  بعد عشرات الأمتار من شارع 443.

الطلب قدم رسمياً لرئيس ما يسمى بالإدارة المدنية الجنرال موتي الموز قبل حوالي ثلاثة أسابيع.

الصحيفة تقول أن لهذا المشروع ستكون مجموعة من الأضرار والمخاطر الأمنية على الطريق الثاني في الأهمية إلى مدينة القدس، وعلى سكان مستوطنة مودعين والمستوطنات الأخرى في المنطقة.

وتقول الصحيفة ” بعد جولة في المنطقة تبين أنه من السهل مراقبة مستوطنه “مودعين” والمراقبة على كل المنطقة المسماة “غوش دان””

وفي حالة أي تدهور أمني من السهل أن يتحول هذا المعسكر لمركز إطلاق نار على شارع 443 حتى باستخدام أسلحة خفيفة، وسيشكل خطر على مستوطني مستوطنة مودعين.

تقول الصحيفة عن جهاز الأمن الوقائي: “الأمن الوقائي هو جهاز مماثل في مهامه لمهام جهاز الشباك الإسرائيلي، ويتمثل دوره في حفظ حالة الاستقرار في السلطة الفلسطينية، وجمع المعلومات”.

وتدعي الصحيفة أنه خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية ثبت مشاركة الجهاز في تنفيذ عمليات ضد إسرائيليين، ومنها عملية انتحارية في مطعم بيتسا في مستوطنة “كارني شمرون”  في فبراير من العام 2002 قتل فيها ثلاثة إسرائيليين تبين خلال التحقيق والمحكمة أن زياد أبو حميد نقيب في جهاز الأمن الوقائي هو من جند وشجع الانتحاري على تنفيذ العملية”.

موضوع الطلب الفلسطيني وصل للمنظمة المسماة ” ركفييم” المختصة بمتابعة موضوع البناء الفلسطيني، والتي بدورها تقدمت بأسئلة الإدارة المدنية حول الموضوع.

رد الإدارة المدنية على المنظمة الإسرائيلية كان “تلقينا طلب من السلطة الفلسطينية لتخصيص أرض لأغراض أمنية، والطلب يدرس هذه الأيام من قبل كافة الجهات المختصة”.

من الجهة الأخرى أكدت جهات فلسطينية لصحيفة “معاريف” الطلب من الإدارة المدنية لبناء مقر قيادة للجهاز، وبعد مراجعة الإدارة المدنية تبين أن السلطة الفلسطينية قد جمدت الطلب تخوفاً من رفضه حسب مصدر أمني  إسرائيلي مطلع على القضية.

مركز المنظمة اليهودية “ركفييم ” علق على الطلب الفلسطيني بالقول : ” نحن نعرف قدرات الشباك الفلسطيني في اعتراض المكالمات، وعمل نقاط المراقبة، والمشاركة في العمليات، ببساطة ليس من المعقول أن نقوم نحن بأنفسنا بإعطائهم السيطرة الكاملة على شارع 443، وعلى مودعين وبيت وزير الدفاع”.

مصادر فلسطينية قالت للصحيفة ” يوجد خطط ومناقشات بموضوع المعسكر، ولكن حتى اللحظة غير واضح عن أي معسكر يدور الحديث، وبأي حجم، والموضوع لم يصل بعد لأعمال فعلية، والحديث يدور عن قضايا أمنية لا يمكن التوسع في الحديث عنها.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash