تحقيق للقناة الثانية الإسرائيلية عن الأسرى الأمنيين في السجون الإسرائيلية

رابط التقرير على اليوتيوب نهاية الترجمة

 77

ترجمة محمد أبو علان:

“إسرائيل” ترى فيهم  قتله أخذوا حياة أطفال ومدنين في عمليات مقززه، الفلسطينيون (على الرغم من صعوبة سماع ذلك) يرون بهم أناس قدموا حياتهم من أجل شعبهم، محاربي حرية، حتى إنه يوجد وزير فلسطيني لمتابعة شأنهم.

 قبل أسابيع موشية ويهود يعاري حصلوا على فرصة للدخول لأكثر الأماكن حراسة، المعتقلات التي يوجد بها الأسرى الفلسطينيين للتحدث مع القتلة، مع العلم أنهم الأكثر تأثيراً على الرأي العام الفلسطيني، نريد الفحص هل نحن نقترب لتسوية أو نقترب من انتفاضة أخرى.

“يهودي يعاري” المختص في الشؤون العربية يتحدث من سجن “كتسيعوت”:

“ثماني سنوات لم يسمح للكاميرا الدخول إلى خلف القضبان، 5000آلاف أسير فلسطيني أشبه ببرميل بارود في الشارع الفلسطيني، ينظر إليهم بمثابة الهواء، في السجون الأمر يختلف، مسلك ضغط لوضع اعتيادي منظم بشكل كبير لأسرى محكومين لمدى الحياة، أو لفترات زمنية طويلة”.

الصحفي موشية نصباول يتحدث في التقرير ويقول:

الأسرى الأمنيين  المخربين محتجزين في عشرة سجون مختلفة في أقسام منفصلة، الظروف تختلف ما بين سجن وآخر، ولكن هذا لم يمنع الأسرى في سجن “كتسيعوت من تقديم شكاوى تسمع في معتقلات أخرى:

الأسير عماد عصفور من الجبهة الديمقراطية ومحكوم لمدة 15 عاماً يتحدث ويقول:

“الموضوع الأول الزيارات، زيارة واحده في الشهر، أنا منذ ثماني سنوات لم يسمح لي بلمس أطفالي، وأنا لم أفهم لماذا، منذ ثلاثة شهور لم تصلنا صحيفة عربية لم تدخل لهذا القسم، والفسحة يعطونك إياها في مساحة سبعة أمتار، والشمس نراها فقط في تلك الزاوية”

الصحفي يوجه سؤاله للأسير عمر، كم سنة أنت محكوم، عمر يجيب  15 عاماً، والسبب تنفيذ عملية.

الصحفي الإسرائيلي يسأل، وهل الغرف مكتظة؟

الأسير عمر ، نعم، عشرة أشخاص يأكلون ويشربون ويوجد مطبخ.

الصحفي الإسرائيلي لعمر عصفور :

” من الواضح أن لديك سوء فهم، هذا سجن وليس فندق”

الأسير عمر:

“حتى في السجن يوجد شروط معينه”

الصحفي الإسرائيلي:

” ماذا تريد، ساحة أكبر، وغرفة أكبر”.

الأسير عمر :

” في دولة إسرائيل يوجد أسرى أمنيين في ظروف أفضل من هذه الظروف”.

الصحفي يسأل الأسير باسم البزره، على ماذا أنت محكوم؟

الأسير البزره :

“دافعت عن شعبي”

الصحفي الإسرائيلي، وماذا فعلت؟

الأسير البزره:

أطلقت النار.

الصحفي الإسرائيلي، وكم مدة حكمك ؟

البزره ل 15 عاماً.

يكمل الصحفي الإسرائيلي جولته، ويوجه سؤال للأسرى

كم شخص يوجد في هذه الغرفة؟

عشرة أسرى.

الصحفي الإسرائيلي

من أين أنتم ….من فتح وحماس …كم فضائية لديكم ؟

الأسرى :

لدينا عشر قنوات.

الصحفي يهودا يعاري:

كيف تقررون أي قناة ترون، ويوجد هنا عشرة معتقلين، كل شخص يريد قناة أخرى.

الأسرى :

نحن نتفق على قناة واحدة.

الصحفي الإسرائيلي ….دائماً القناة الثانية ؟

الأسير ….لا لا أحياناً

الصحفي الإسرائيلي …. لدي سؤال إليك

أنتم هنا بالداخل لوحدكم لا تفكرون بخطط كيف يمكن الفرار من هنا؟

الأسير …لا لا لا

الصحفي الإسرائيلي:

لا يوجد أسير في الليل يفكر كيف يمكن الفرار من السجن…

الأسير : نحن محكومون لفترات قصيرة …

الصحفي الإسرائيلي :

“في سجن كتيسعوت يوجد أسرى  يقضون أحكام لعشر سنوات، يدور الحديث عن مخربين من بينهم قتله من كل المنظمات الإرهابية، هم مفصلون داخل السجن حسب التبعية التنظيمية”

” نحن هنا في قسم حركة فتح، يوجد حوالي 120 معتقل.

الصحفي الإسرائيلي :

على كم يحصل كل أسير من السلطة الفلسطينية؟.

الأسير : لكل أسير مسموح 400 شيكل.

والأسرة كم تقبض ؟

الأسير : المبلغ حسب عدد السنوات التي نقضيها:

يهودا يعاري يقول ” بالمتوسط 4000 شيكل لكل عائلة”

كل ما يدخل للمعتقل يمر فحص دقيق بما فيها المواد الغذائية، البحث ليس عن مخدرات فقط بل نبحث عن أجهزة اتصال وعن شرائح

الصحفي…. هل يوجد دائماً محاولات للتهريب

الشرطي: يوجد دائماً محاولات للتهريب.

عن إجراءات الطعام يقول التقرير:

إجراءات قيام الأسرى بالطبخ لأنفسهم انتهت منذ فترة، يكملون وجباتهم بالشراء من الكنتين، وضعهم يختلف عن الأسرى المدنيين، فهم لا يعملون، ولا يوجد أية عمليات تأهيل، 19 ساعة هم في الغرف، بالتالي يوجد وقت كافي للتفكير بالطعام.

أسير يتحدث عن الكنتين ويقول :

” هذه الكنتين نشتريها على حسابنا الخاص، لا نقسم للأسرى حسب ما يدفع، نحن نشتري بشكل جماعي، ونضع كل شيء في غرفة الكنتين، وخلال الشهر تتم عملية التوزيع.

تكلفة الكنتين لقسم فيه 120 أسير تبلغ في الشهر ما بين 60 إلى 70 ألف شيكل.

عن الإضراب عن الطعام يقول التقرير:

الإضراب يكون بإعادة وجبات الطعام التي تقدم لهم من إدارة السجن كنوع من الاحتجاج، إلا أنهم يأكلون من المتوفر لديهم في الكنتين.

في اليوم تجري ثلاث عمليات عد، وفي بعض الأحيان تحت إجراءات أمنية تتم عمليات تفتيش في الغرف.

في كل وردية يكون ما بين 3 إلى 4 سجانين موجودين في الدائرة القريبة من الأسرى، وهم في العادة من الجنود والمجندات في الخدمة النظامية.

الصحفي يسأل السجانين من الجنود والمجندات عن أعمارهم وعن مهامهم، أعمارهم ما بين 18 و 20 عاماً، ومن مهام العلاج، المرافقة ومواجهة الاحتجاجات، ورأيت أسرى بين الحياة والموت.

الصحفي الإسرائيلي:

أنت كل الوقت بين أسرى أمنيين، جزء منهم أيدهم ملطخة بالدماء، ألا يخفيك هذا ..؟؟

المجندة….. نعم مخيف ولكن مع الوقت نتجاوز الخوف.

الصحفي ….ألا تشعرن بشي ما وانتن البنات الوحيدات اللواتي يرونهم، هل تلاحظين ذلك بنظراتهم….؟

المجندة …. لم تجب على السؤال بشكل واضح.

وعن خدمة مجندات في السجون يقول مدير سجن كتيسعوت، وجود نساء في السجون من دواعي الهدوء، ويوجد احترام للنساء

الأسير باسم البزره يقول تعاملت مع الكثيرين من ضباط مصلحة السجون، ليس جميعهم ينظرون لنا كحيوانات، هناك منهم من يهتم بنا، ويريدون مساعدتنا.

يتابع التقرير ….”عدد ليس قليل من الأسرى الأمنيين يتلقون في السجن خدمات طبية أشك إن كانوا ستلقون مثلها في بيوتهم، خدمات طبية، ولوائح سريعة للتصوير وإجراء العمليات في المستشفيات الإسرائيلية.

الأسير باسل حمدان فتحي محكوم ل 11 عاماً على زرع عبوات وأشياء أخرى، ليس لدي أطفال فأنا لست متزوج ، اعتقلت في سن 22 وأنا الآن تقريباً 32 عاماً.

الصحفي الإسرائيلي ….هل توقعت الإفراج في صفقة شاليط:

الأسير باسل … مر علي تسع مرات إطلاق سراح أسرى ولم أحظى بالإفراج بأيٍ منها، والمرة آمل خير إن شاء الله.

التقرير يتابع لسجن نفحه:

ويقول الصحفي يعاري:

” سجن نفحه هو الأكاديمية العليا للأسرى الفلسطينيين، وهو عاصمة الأسرى، ومن هنا يخرج القرار للإضراب أو للتفاوض، ومن هنا يعطى الموقف السياسي للخارج”.

مدير سجن نفحة يقول:

 ”تاريخياً سجن نفحة يعتبر القيادة للأسرى الفلسطينيين، والانتفاضة الفلسطينية الثالثة قد تخرج من هنا، أو العكس”:

 في سجن نفحة يوجد الأسرى لذوي أحكام العالية، ومنهم من هو محكوم بعدة مؤبدات على دورهم في عمليات كانت غاية في الصعوبة، يحظون بزيارات شهرية، وهنا يلتقون مع محاميهم”.

التخطيط لعمليات إرهابية يتم من هنا يقول الصحفي الإسرائيلي….

مدير سجن نفحه:

“الاحتمالات قائمة هنا، ومنع تواصلهم مع العالم الخارجي يتم على أساس هذا الاحتمال، قدرتنا في السيطرة على الرسائل من هنا محدودة إلى حد ما، وأنا لا أنفي إمكانية مرور رسائل كهذه”.

السجانون الذين يحرسون اللقاءات يستمعون للمكالمات، ويستطيعون وقف مكالمة إن سمعوا أشياء تثير الشبهه…. يسأل الصحفي الإسرائيلي….. الإجابة  نعم.

حديث مع الأسير مراد العصار يقول:

” استقبل زيارات مرتين في العام، أنا من رام الله ولدي منع أمني، ولعائلتي ممنوع الدخول لإسرائيل، زوجتي في تسع سنوات رأيتها أربع مرات فقط، أنا معتقل ومحكوم مؤبد على عملية قتل جنود في على حاجز في مدينة رام الله”.

ويتابع الصحفي الحوار مع الأسير العصار، ويسأله ….في الليل قبل اللقاء كيف تكون العواطف…؟؟

الأسير …طبعاً والدموع في عيناي….

عن الطعام …أنتم طهيتم هذا أم من المطبخ…؟

الأسرى …. نحن من قام بالطهي.

أسير يروي تهمة زميله المحكوم 20 عاماً ..يقول حكم على كلام بكلام، طلب منه وضع عبوة في المواصي، والمحكمة حكمت عليه بعشرين عاماً.

الأسرى نظموا أنفسهم في إطار خاص بهم، وسلم درجات خاص بهم، لهم المتحدثين باسمهم بشكل جماعي، والمتحدث باسم كل تنظيم، وهذا هو ممثلهم في سجن نفحه.

الصحفي يوجه له السؤال …أنت ضابط في أجهزة الأمن الفلسطينية، كيف تورطت بحبس لمدة 17 عاماً….؟

يجب نحن تلقينا أوامر ممن كان يعطي الأوامر للانتفاضة وهو ياسر عرفات والضباط المسئولين عنا.

الصحفي الإسرائيلي يقوا الضباط موجودين في الخارج، ويجلسون في اللجنة المركزية لحركة فتح .

الأسير الفلسطيني يقول :” هذه هي لعبة الحياة، ولعبة السياسية…..لا أعرف ……

الصحفي الإسرائيلي……..أنت دفعت الثمن..؟

الأسير الصغار دائماً يدفعون الثمن …

الصحفي الإسرائيلي يسأل

إن كان الأمر متعلق بك، بمن ترى أن يكون خليفة أبو مازن …؟

في الحقيقة نحن لا نفكر بذلك

الصحفي الإسرائيلي ….هناك من يقول مروان البرغوثي

مروان البرغوثي له وزنه وله احترامه ولكن لا أرى فيه ذلك.

من حقي عدم الإجابة

الآن زيارة المكتبة………ما هو أول شي تريني إياه ……يهود تعال

يعاري يقول “هذا كتابي بالعربية قبل عدة سنوات مع زئيف شيف رحمه الله”

الأسير ” يوجد كل ما تريد هنا، معظم الكتب باللغة العربية، ويوجد كذلك باللغة العبرية”

الظروف في سجن نفحة أفضل منها في سجن كتسيعوت، الغرف أوسع، هنا يتسلم المخربون وجبات ساخنة، ومستلزمات كنتين حسب طلبهم.

الأسير: ” لا أقول لك أن الظروف جيده، ولا هي سيئة جداً”.

يهودي يعاري يتحدث ويقول :

” بعد صفقة شاليط واستلام الأسرى المحررين بها مواقع في قيادة حماس، انتخب بدلاً منهم قيادي جديد….جمال الهور محكوم خمسة مؤبدات  ويقول أن ممثل حماس في سجن نفحه …وعباس السيد هو أميرنا وممثل أسرى حماس في السجون.

وهل تواصل مع قيادة حماس في السجون….؟؟؟؟

طبعاً….

كيف تتم ؟

عن طريق إدارة مصلحة السجون

وإن أردت إرسال رسائل لا تريد أن تعلمها مصلحة السجون؟

الهور …..لنا طرقنا الخاصة.

كرتات الاتصال لازال يعمل حتى الآن ؟

الهور …….هذا تقريباً انتهى

فقط خلال هذا الاسبوع تم الكشف عن محاولة رشوة سجان بعشرين ألف شيكل مقابل أجهزة اتصال خلوية

جمال على ماذا انت معتقل…

جمال … على خطف جندي…وأشياء أخرى

خلية صوريف يقول يعاري

كم مدة حكمك

5 مؤبدات

ليس فقط على خطف جندي، وعلى عملية “أفروبو”….نعم عملية “أفربو”.

اليوم عندما تفكر بما فعلت بماذا تفكر

جمال …أنا مقتنع بما قمت به، وقمت بذلك من أجل وطني

إن حدث وتحررت غداً…أي جمال ستكون ؟

سأكون جمال آخر، ولكن لن أغير وجهة نظري في موضوع الاحتلال …

يعاري:

” كما قال جمال الهور عباس السيد هو أمير معتقلي حماس في السجون الإسرائيلية، وهو المسؤول عن عملية فندف بارك في نتانيا في ليلة عيد الفصح، محكوم ب 35 مؤبد معتقل هو قيادات أخرى من حماس في سجن هشارون.

يعاري يتحدث مع  الأسير عباس السيد ويقول عباس أنا أعرفك وأنت تعرفيني أريد أن اتبادل معك بعض الكلام ..

يدعي يعاري أن عباس السيد لا يريد التحدث لكي لا يرونه وهو بصورة مرتبه ومنظمة ….

مهم لعباس السيد أن يبقى بنظر الفلسطينيين هو وزملائه بأنهم الأسرى الذين يحتاجون لإنقاذ سريع.

في سجن هادريم يوجد قسم واحد معتقل به 120 أسير، والظروف في السجن أفضل كونه سجن جديد إلى حد ما…..

كم من الوقت لهم للفسحة ؟

ساعتين تقريباً…وهذا يختلف من بين الصباح والظهيرة

الصحفي يقول ..ماذا هذا الهدوء في السجن؟

مدير السجن….لدي لا يوجد صراخ ولا يوجد ركض ….إن وجد شي من هذا القبيل يعني وجد مشكلة ما …

في هذا السجن معتقل أحمد سعدات الذي أشرف على عملية اغتيال الوزير زئيفي….طلبنا الحديث معه إلا أنه رفض …

مدير السجن يتحدث الظروف الموجودة فيه وأن دائما هناك من هو يقظ لكل ما يجري في السجن.

الفلسطيني الذي قام بقتل مشغله من جهاز الشباك اختير ليكون الناطق باسم القسم …جمال أبو سرور 43 عاماً….مر على اعتقاله 21 عاماً

يقول أبو سرور أن قمت بالجزء المطلوب مني، وإن تمكنت سأقوم بذلك مرة أخرى.

ماذا تقول لمن يديرون الصراع الآن؟

أبو سرور …ليستمروا في الصراع حتى يتم تحرير هذه الأرض.

بأي طريق

بكل الطرق الممكنة……….مادام لا يوجد أفق سياسي سيكون انتفاضة ثالثة ورابعة وخامسة وسادسة..

هل توقعت أن يكون اسمك في صفقة شاليط؟

نعم كان لي أمل…

أحبطت ؟

نعم…. حجم الإحباط بحجم الأمل

هل تأمل بصفقة أخرى ؟

على الإسرائيليين أن يدركوا أن هناك أخرى لإطلاق سراح أسرى، حوالي 21 مرة اعتقلت السلطة جنود إسرائيليين في نابلس ورام الله وجنين وأعادتهم لإسرائيل ……أسير واحد على يد حماس أطلقوا به سراح 1000 أسير فلسطيني

يهودي يعاري :

هذه انتقادات من أسرى فتح، هي ليست موجه لنا فقط بل موجه باتجاه الرئيس أبو مازن،

لقاء مع الأسير سعيد فتحي من حماس محكوم 12 عاماً

على ماذا حكمت …..على السلام

نحن يفترض أن نعامل كأسرى حرب

ما الفرق بين أسير الحرب والأسير الأمني؟

الأسير الأمني يعتبروه إرهابي، نحن أسرى حرب أسرى حرية.

مروان البرغوثي معتقل هنا في سجن هداريم ….هذه المرّة هو أراد الحديث معنا …إلا أن مصلحة السجون منعت ذلك منه.

يتابع الصحفي الإسرائيلي القول …” من المحادثات التي أجرينها وضع مروان البرغوثي في المجتمع الإسرائيلي أعلى مما هو عليه في السجون الإسرائيلية، الأسرى الأمنيين لا يعدون كثيراً مروان البرغوثي”.

خاتمة التقرير حسب يهودا يعاري:

” السجن يخفض من جذوة الشعلة، يوقف الدافع الشخصي نحو العنف، ولكن لم تحدث انقلابات ما بين الجدران في الإيمان بضرورة المحاربة، جزء منهم يرون بأنهم قاموا بواجبهم الوطني، وشقوا الطريق للآخرين”

” الأسرى الفلسطينيين يؤثرون على الشارع الفلسطيني أكثر من أن يؤثر الشارع الفلسطيني بهم، فهل يمكن أن يكون هؤلاء الأسرى جزء من حل شامل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي…..من الواضح الإجابة لا”.

مقدم البرنامج يختم حديثه لأحد معدي التقرير بالقول:

” جلعاد شاليط يحسدهم على ظروف اعتقال كهذه، و4000 شيكل لكل عائلة أسير، وهي أموال مدفوعه من الاتحاد الأوروبي”.

توصية يهودا يعاري أن على “إسرائيل أن تفكر بعمق بإطلاق أسرى من حركة فتح”.

رابط التقرير على اليو تيوب

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=JToh3r-MECI

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash