القناة الثانية الإسرائيلية:اعتقال الأطفال الفلسطينيين ” مهمة ضرورية تظهر بصورة سيئة”

محمد أبو علان:

التقرير الإخباري الذي عرضته القناة الثانية الإسرائيلية مساء الجمعة حول عمليات اعتقال أطفال فلسطينيين في مخيم العروب يريد خلق انطباع أن عمليات إلقاء الحجارة على سيارات المستوطنين وجيش الاحتلال الإسرائيلي هي أعمال باتت تشكل خطر على حياتهم، وذلك من أجل خلق مبرر لجرائم الاحتلال المرتكبة ضد الأطفال الفلسطينيين.

بداية التقرير أشارت لذلك بوضوح،  بداية التقرير كانت عن الطفلة اليهودية “أدل بيتون” والتي يدعي الاحتلال إنها أصيبت بحادث طرق ناتج عن إلقاء حجارة قبل حوالي الشهر.

وتابع مقدم التقرير في القناة الثانية القول مبرراً الاعتقالات بحق الأطفال من مخيم العروب:” هذا الإرهاب الذي يسمونه غير عنيف ومشروع يمكن أن يؤدي للقتل”، ر ووصف حملة الاعتقالات بأنها: ” مهمة ضرورية تظهر بصورة سيئة”.

ومما جاء في التقرير :

“هؤلاء الفتيان ينظمون عمليات إلقاء الحجارة على السيارات الإسرائيلية مما بات يشكل خطر على حياة البشر، الهدوء الذي عاشته المنطقة لعدة سنوات يترك مكانة ببطء في أعقاب عمليات العنف، وعلى الرغم من إنها لازالت قليلة نسبياً، المجتمع الفلسطيني يعيش فشل الانتفاضة الثانية، لذلك لا يستعجل مواجهة وجهاً لوجه”.

ويتابع التقرير:”  الفلسطينيون يرون أن طريق المستقبل مغلقة، وفي ظل هذا الواقع يبحثون عن طرق جديدة مثل التوجه للأمم المتحدة، وإقامة بؤر فلسطينية وإلقاء الحجارة”.

“”شاي شيمش” قائد ما يسمى بكتبة “نخشون” في وحدة “كفير يقول:” نحن هنا منذ سبعة شهور، نجحنا في تخفيف ذلك بأن لا يشكل خطر على الحياة اليومية للسكان، ولكن فيما بعد أصبح الأمر يشكل خطر على المركبات التي تمر على خط 60، وفي شوارع مركزية أخرى”.

منذ بداية العام تم تسجيل مئات عمليات إلقاء الحجارة في الضفة الغربية، والذروة كانت قبل حوالي الشهر عندما أصيبت الطفلة “أدل بيتون” نتيجة حادث طرق تسببت به عمليات إلقاء الحجارة.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash