الاحتلال الإسرائيلي يضع مبررات مسبقة لعمليات قتل قادمة

محمد أبو علان:

منذ عدة شهور ووسائل الإعلام الإسرائيلية تروج لمصطلح جديد ألا وهو “الإرهاب الشعبي الفلسطيني”، وهو تعريف جديد لعمليات المقاومة الشعبية الفلسطينية المرتبطة بإلقاء الحجارة على سيارات المستوطنين في الضفة الغربية، والترويج لهذا المصطلح الجديد يستخدم بشكل خاص من قبل المواقع الإعلامية الإسرائيلية المقربة من المستوطنين مثل موقع “القناة السابعة الإسرائيلية”، وموقع “الصوت اليهودي”.


وفي اليومين الأخرين اشتد الحديث عن هذا المصطلح من منطلق التحريض على الفلسطينيين في الضفة الغربية، وجاء هذا بشكل خاص بعد إدعاء الاحتلال الإسرائيلي أن مستوطنة وأطفالها الثلاثة جرجوا في حادث طرق نتيجة تعرض مركبتهم لإلقاء حجارة بالقرب من مستوطة “أرئيل”.

واليوم السبت كتبت صحيفة “يديعوت أحرنوت” أن حادثاً آخر كاد أن يقع على شارع 443 الرابط بين منطقة “موديعين” ومدينة القدس بعد تعرض سيارة مستوطنين لإلقاء حجارة.

اتساع الحديث الإسرائيلي على المستويات الأمنية والسياسية والإعلامية عن خطورة إلقاء الحجارة على المستوطنين ما هو إلا تبرير مسبق لارتكاب جيش الاحتلال الإسرائيلي لجرائم قتل جديدة في الضفة الغربية ضد الشبان الفلسطينيين.

ويأتي هذا الموقف الإسرائيلي في ظل تجاهل لعمليات “دفع الثمن” التي يرتكبها المستوطنون في الضفة الغربية والتي شملت إلقاء الحجارة على الفلسطينيين، وشملت عمليات حرق المساجد والمركبات وقطع أشجار الزيتون وغيرها من الجرائم اليومية التي يرتكبها المستوطنون في الضفة.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash