ما لأمريكا والإعلان الدستوري المصري؟

محمد أبو علان:

من حق الشعب المصري قول رأيه بما يجري في مصر، ومن حقه أن يدعم أو يعارض الإعلان الدستوري للرئيس المصري الدكتور محمد مرسي.

ولكن السؤال ما لأمريكا وبان كيمون والخارجية الفرنسية وغيرهم من الدول الأوروبية بما يجري في مصر من خلافات حول الإعلان الدستوري وغيره من القضايا المصرية الداخلية؟، ألا يعتبر ذلك تدخلاَ صارخاَ بشؤون داخلية لدولة مستقلة ذات سيادة؟

وماذا سيكون موقف الولايات المتحدة لو كانت أي دولة أخرى عربية كانت أو غير عربية لو أعلنت دعمها أو تأيدها لاحتجاجات “وول ستريت” التي كانت في الولايات المتحدة الأمريكية.

وكيف كانت سترد فرنسا  لو أن أحداً صفق داعماً لاحتجاجات الضواحي الفرنسية ضد ظلم وعنصرية حكومة ساركوزي في حينه؟.

في المقابل تزعجهم قرارات الرئيس المصري، ولا ينزعجون من دعمهم لدولة الاحتلال الإسرائيلي في سفك دماء أطفال ونساء وشيوخ فلسطين في أسلحة أوروبية وأمريكية.

آن  الأوان لتكف الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من  دول الغرب  عن التدخل  في شؤون العرب الداخلية، وأن تتركهم لحل مشاكلهم لوحدهم، فنتيجة التدخل الأمريكي والغربي في ليبيا وسوريا لم يأتي بغير المزيد من سفك الدماء.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash