إلى مدير عام الشرطة الفلسطينية …….لا بد من حل…!!!

ضحايا حادث مفرق بلعا/الصورة عن صفحة الصحفي علي السمودي

محمد أبوعلان:

في ظل إجراءات الاحتلال الإسرائيلي التي تمنع الشرطة الفلسطينية مراقبة حركة السير على الطرق الخارجية بين المدن الفلسطينية على قيادة الشرطة الفلسطينية البحث عن حلول خلاقة يمكن أن تساعد في التقليل قدر الإمكان من تهور السائقين بشكل عام، وسائقي المركبات العمومية بشكل خاص على هذه الطرق.

وأول  هذه الأفكار التي يحبذ مناقشتها فتح المجال لعمل رجال الشرطة الفلسطينية بالزي المدني وبشكل سري عبر السفر بالمركبات العمومية على الطرق الخارجية ومراقبة أداء السائقين على هذه الطرق ومحاسبة كل من يستطيعون تسجيل مخالفته لقوانين السير أثتاء سفرهم، كما أن إشاعة وجود شرطة سير سرية على الطرق الخارجيه  من شأنه أن يخلق نوع من الردع الذاتي لدى السائقين ستقلل بكل تأكيد من حوادث الطرق.

وثاني الأفكار تحفيز المواطن العادي من أجل تقديم شكوى للشرطة الفلسطينية بحق كل سائق يشاهد وهو يتجاوز قوانين السير ويعرض نتيجة ذلك حياة البشر للخطر.

كما يجب تشديد العقوبات على سائقي السيارات العمومية أكثر من غيرهم كونهم من أكثر شرائح السائقين تجاوز للقانون، ويجب أيضاً على الشرطة الفلسطينية عدم التهاون في مخالفة كل متجاوز للقانون مهما كبرت أو صغرت مخالفته.

باختصار مطلوب من الشرطة الفلسطينية البحث عن طرق وسبل خلاقة لمواجهة  تجاوز قوانين السير خاصة على الطرق الخارجية على الرغم من محدوية الإمكانيات في هذا الجانب بفعل سياسية وإجراءات الاحتلال الإسرائيلي.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash