بيان استنكار ودعوة للاعتصام من نقابة الصحفيين الفلسطينيين

رام الله – 16-7-2012

في ضوء ما حصل يوم  الاثنين 16/7/2012 من ممارسات قميئة ومشينة من قبل مخابرات الاحتلال الإسرائيلي والعناصر الأمنية التابعة للقنصلية الأمريكية بالقدس بحق بعض الصحفيين الفلسطينيين قصد بها اهانتهم واهانة كافة الصحفيين والاعتداء على كرامتهم، حيث اخضعوا لتفتيش دقيق لشخوصهم  ومعداتهم ومن ثم طلب منهم التعري من اجل مواصلة التفتيش ما حدا بعدد منهم الى رفض هذه الاهانات والامتناع عن الدخول لتغطية الاجتماع الثنائي بين رئيس الوزراء د.سلام فياض ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، فان نقابة الصحفيين تستنكر وتدين هذا الحدث وتثمن موقف الزملاء الذين تمردوا على محاولات الإذلال والاهانة.

ان ما حدث اليوم يؤكد مجدداً عنصرية ووحشية جهاز الشاباك التابع لدولة الاحتلال وعدائيه المطلقة لكل ما هو فلسطيني، وللصحفيين بشكل خاص باعتبارهم رأس الحربة في المعركة الاعلامية والنضال المتواصل لكشف زيف الرواية الإسرائيلية، كما انه يكشف زيف ادعاءات الولايات المتحدة وسياستها التي تنفذها الخارجية الأمريكية وقنصليتها وعناصر الأمن التابعة لها وزيف تشدقهم بالديمقراطية والحرص على الصحافة والصحفيين الفلسطينيين.

إن النقابة إذ تؤكد أن الصحفيين الفلسطينيين لن يتعروا جسدياً مثلما لم ولن يتعروا سياسياً وثقافياً وأخلاقيا ومهنياً، فإنها تدعو كافة الصحفيين للمشاركة الفاعلة في الاعتصام الذي تنظمه الساعة الواحدة من ظهر اليوم  الثلاثاء 17/7/2012 أمام مكتب تمثيل المصالح الأمريكية الكائن في عمارة الجميل سنتر في شارع المبعدين، لرفع صوتهم عالياً ضد الاحتلال ومخابراته وضد ممارسات عناصر الأمن الأمريكية ومواقف القنصلية النابعة من سياسية الولايات المتحدة المعادية لصحفيينا ولشعبنا وحقوقه المشروعة.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash