ما جرى في رام الله ….”لا تمسحه الاعتذرات ولا إعادة الكاميرات”

الصورة عن صفحة لمة صحافة

محمد أبو علان:

حتى اللحظة لم استوعب تلك الصور التي تظهر رجال أمن فلسطينيين بزي مدني وزي عسكري يعتدون بالأيدي والهروات على متظاهرين فلسطينيين وسط مدينة رام الله.

الصورة عن صفحة لمة صحافة

صور ومشاهد لا توحي بتصرف فردي هنا، أو خطأ شخصي غير مقصود هناك…..

ما تظهره  الصور أن هناك قراراً اتخذ مع سبق الإصرار والترصد للوصول بالمشهد إلى الحالة  التي وصل إليها.

موقف لا تمسحه الإعتذرات ولا إعادة الكاميرات كما قال أحد الصحفيين…..

موقف يتطلب من أعلى المستويات الرسمية التدخل ومحاسبة صاحب القرار في هذه الاعتداءات قبل محاسبة المنفذ لها لكي لا تتحول لظاهرة لا تحمد عقباها .

في الوقت نفسه على نقابة الصحفيين اتخاذ موقف واضح وحاسم لا يقل حده الأدنى عن محاسبة كل من اعتدى على الصحفيين وعلى المواطنين العاديين لإن الأمر يمس حالة الحريات العامة في البلد ولا يمس فقط من تعرضوا لإعتداءات جسدية مباشرة.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash