سر السيارة العسكرية التي جابت شوارع تل أبيب مساء السبت

السيارة العسكرية وسط تل أبيب

محمد أبو علان/عن صحيفة هآرتس

وجود سيارة عسكرية وسط مدينة “تل أبيب” كان حدثاً مفاجئاً لناشطي الاحتجاجات الاجتماعية الذين تجمعوا للتظاهرة في المدينة مساء السبت الماضي.

البعض اعتقد للوهلة الأولى أنه سيتم استخدام وسائل عسكرية في تفريق المتظاهرين، إلا أن الأمر كان مختلف عن توقعات المتظاهرين، فالحديث يدور عن سيارة عسكرية من “همر” نصبت عليها معدات مراقبة ووسائل تشخيص، وكانت قد دخلت الخدمة في الجيش الإسرائيلي في العام 2001، واستخدمت في الحرب على لبنان.

في الفترة الأخيرة أدخلت للخدمة في سلك الشرطة الإسرائيلية، وشغلت بالتحديد على يد ما يسمى بحرس الحدود الإسرائيلي، ووسائل المراقبة فيها طورت بواسطة الصناعات العسكرية الإسرائيلية بحيث تتمكن من رؤية أشخاص من بعد عشرة كليومترات، وفيها وسائل تكبير من مسافة تقارب العشرين كيلو متر، وتحمل كاميرات تستطيع رفعها للأعلى لمسافة تصل لتسعة أمتار تقريباً.

الشرطة الإسرائيلية استخدمت هذه المركبة العسكرية في المجال الجنائي بشكل أساسي وبالتحديد في التجمعات والقرى التي تعاني من اقتحامات اللصوص، وتستطيع هذه المركبة مراقبة المكان عن بعد وتمرير بيانات ومعلومات لوحدة “يسام” عن وجود لصوص، ونادراً ما ترى هذه المركبة في مراكز المدن.

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash