الجيش الإسرائيلي يستعد لتغير شكل استعداداته على الجبهة الجنوبية

محمد أبو علان:

بعد فوز الدكتور محمد مرسي برئاسة الجمهورية العربية المصرية ظهرت بعض التحليلات التي تقول أن دولة الاحتلال الإسرائيلي ستكون أكثر أمناً بعد فوز الدكتور مرسي في الانتخابات الرئاسية المصرية، أو على الأقل لن يختلف الوضع عما كان عليه الأمر في عهد نظام الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك مستندين على تصريحات الرئيس المصري المنتخب بأن مصر ستلتزم بكافة الاتفاقيات الدولية الموقعة عليها.

إلا أن المؤسسة الإسرائيلية بشقيها الأمني والسياسي ترى الأمور بشكل مختلف عما يراه بعض العرب، وهذا ما عبرت عنه صحيفة ” معاريف” العبرية اليوم من على موقعها الإلكتروني تحت عنوان ” الجيش الإسرائيلي يعود للجبهة المصرية.

ومما كتبته الصحيفة في الساق : “في الأيام الأخيرة بدأ الجيش الإسرائيلي بفحص عدد من الخطوات المتعلقة بالتجهيزات وشكل الانتشار على الحدود المصرية، خطوات تقوم على أساس تخصيص (15) مليار شيكل للجبهة الجنوبية”.

وتابعت الصحيفة العبرية القول “في السنوات الماضية تركزت الجهود على الحدود الشمالية، وعلى الحدود مع قطاع غزة، وعلى أهداف أبعد من ذلك، إلا أن التطورات الأخيرة في مصر، ودعوات الرئيس المصري الجديد لضرورة إدخال تعديلات على اتفاقية السلام تتطلب من الجهات الأمنية التفكير بشكل عميق في كل ما يتعلق بالجارة من الجنوب”.

وفي إطار نقاشات قبيل الانتخابات المصرية درست التأثيرات الاقتصادية لإعادة انتشار الجيش الإسرائيلي في المنطقة الجنوبية، ودخول ممثل الإخوان المسلمين للقصر الرئاسي في مصر زاد من أهمية نقاش هذه القضية، وجهات في المؤسسة الأمنية حذروا من أن تأخير في هذه الاستعدادات سيؤثر سلباً على جاهزية الجيش.

كما أشارت الجهات الأمنية إلى أن عملية استكمال الجدار على الحدود المصرية المتوقع الانتهاء منه نهاية العام الحالي لم يعد كافياً ولا بد من عمل بنية تحتية أمنية إضافية تتمثل في التزود بمعدات عسكرية إضافية، ونشر شبكة معدات استخباريه.

مصدر أمني قال في حديث مع صحيفة “معاريف” حول الموضوع ” قوة الجيش المصري تتطلب مثل هذه الاستعدادات” ووصف المصدر الأمني الإسرائيلي الجيش المصري بالقول “الجيش المصري أكبر الجيوش في إفريقيا وفي العالم العربي، ويعتبر من أقوى الجيوش في المنطقة، فهو جيش يتشكل من (470)ألف جندي وضابط في الخدمة الدائمة، وحوالي (480) ألف في خدمة الاحتياط وهذا يجعل منه جيش من الجيوش القوية في العالم”.

ومن باب المقارنة قالت الصحفية العبرية يخدم في الجيش الإسرائيلي أقل من (180) ألف جندي وضابط في الخدمة الدائمة، وحوالي (560) ألف في خدمة الاحتياط، والجيش المصري مر في الكثير من التطورات في كمية ونوعية الأسلحة منذ حرب العام 1973.

ومن المعطيات التي أوردتها الصحيفة حول الجيش المصري أن هذا الجيش يملك أسلحة من إنتاج الولايات المتحدة الأمريكية، سلاح المدرعات قوامه حوالي ألف مدرعة من إنتاج أمريكي، وسلاح الطيران يتكون من (240) طائرة من نوع ف 16، وسلاح البحرية يتشكل من (220) سفينة بحرية من بينها ثمانية غواصات من صنع سوفيتي.

المصادر الأمنية قدرت أن موضوع الموازنات المطلوبة سيطرح على طاولة الحكومة خلال الفترة القريبة، وسيوضح خلال النقاش طواقم وزارة الجيش الإسرائيلي بدون زيادة قيمتها ثلاثة مليارات شيكل سنوياً على مدار السنوات الخمس القادمة لن يتمكن الجيش من تنفيذ خطته.

الناطق باسم الجيش الإسرائيلي علق على هذه القضية بالقول ” الجيش يتابع ما يجري في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام، وما يجري في مصر بشكل خاص”.

 

 

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash