السيد وزير الصحة الفلسطينية: شو مع الدواء إلي بتوخذو أمي ؟؟

محمد أبو علان:
اليوم أود الكتابة في قضية شخصية والتي تشكل في الوقت نفسه مشكلة للمئات من المرضى ومنهم المصابين بأمراض خطرة وهي مشكلة نقص الدواء لهؤلاء المرضى بسبب الأزمة المالية للسلطة الوطنية الفلسطينية.
السيد وزير الصحة الفلسطينية الدكتور فتحي أبو مغلي بما أنك دكتور أكيد بتعرف شو يعني دواء ” thalidomide” للمريض، ومدى أهميته وتأثيره السلبي إذا توقف المريض أن أخذه، أو أخذ أقل من الكمية المطلوبة أو حتى لو حصل تقطع في تعاطيه.
الطبيب المختص الذي يشرف على علاج والدتي (طبيب مثال في العطاء وخدمة المرضى) أعطى لها الدواء مع بداية مرضها على أن تأخذ حبتين يومياً، منذ حوالي الشهر والنصف تم الطلب منها أن تأخذ حبه واحده يومياً لعدم توفر الدواء في المستشفى الذي تعالج فيه، وخلال الشهر والنصف الماضية كان هناك انقطاع في تعاطيها للدواء لأيامٍ معدودات، وبالأمس انتهى الدواء ولا يوجد ولو حبه واحدة.
ولا أخفي عليك أن هناك نوع من التراجع البسيط بدأ يظهر على صحتها، وبدأت تشعر ببعض الألم الذي رافق بداية ظهور المرض معها والذي اختفى مع بدء العلاج،  وهذا أرجح أن يكون بسبب النقص في الدواء لديها.
في ظل هذه الحالة من سيتحمل أي تراجع في صحة والداتي يا سيدة الوزير حال استمر انقطاعها عن أخذ هذا العلاج الضروري والحيوي للتعايش مع المرض الذي تعاني منه؟.
وهل تعتقد أن المرض والمريض يتفهمون موضوع الأزمة المالية التي تعاني منها وزارتكم؟.
والأسئلة نفسها أطرحها أيضا على السيد رئيس الحكومة الدكتور سلام فياض الذي يعتبر المسؤول الأول عن كافة الوزارات الفلسطينية، وأضيف له سؤال آخر، وهو آلا ترى أن هناك مواقع كثيرة في مؤسسات السلطة يمكن التقنين في مصاريفها لصالح توفير الأدوية لأصحاب الأمراض الخطيرة على الأقل ؟.
آمل أن لا يطول انتظار والدتي وغيرها من المرضى للدواء اللازم لهم، فإما أن توفر وزارة الصحة الأدوية للمرضى، وإلا على أصحاب العلاقة استخلاص العبر ….

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash