وقفة سريعة مع انتخابات الليكود الداخلية

موشيه فايجن المنافس الوحيد لنتنياهو

محمد أبو علان:

اليوم 31 كانون الثاني ينتخب أعضاء حزب الليكود الإسرائيلي رئيساً جديداً للحزب، المنافسة محصورة بين رئيس الحزب الحالي “نتنياهو” وبين “موشيه فايجن”، مصادر إعلامية إسرائيلية مختلفة اعتبرت الانتخابات الداخلية لحزب الليكود ليست أكثر من انتخابات بروتوكوليه كون نتيجتها محسومة سلفاً بفوز “نتنياهو”.

بالتالي الصراع ليس على من يفوز، بل على نسبة الأصوات التي سيحصل عليها كل من المرشحين، التحدي الأساسي أمام “نتنياهو هو أن لا يحصل منافسه على أكثر من 30% من أصوات ناخبي الليكود، في الوقت الذي توقع فيه “نتنياهو”  بأن يحصل على 80% من الأصوات.

صحيفة “هآرتس”  العبرية علقت على انتخابات الليكود الداخلية قائلة ” مع العلم أن فوز نتياهو على موشيه فايجن برتوكوليه، إلا أن نتنياهو لا يريد تفويت فرصة الاحتفالات بالفوز والتي ستكون في حدائق المعارض في مدينة تل أبيب بعد منتصف الليل، هو يعيش من أجل هذه الاحتفالات، ومن أجل اعتلاء المنصة، وسماع نشيد الليكود، والاستماع لصرخة أنصاره وهم يهتفون “هذا بيبي”.

محللون إسرائيليون اعتبروا أن “نتنياهو” بحاجة لمسرحية الفوز هذه بعد سلسلة الانتقادات الداخلية التي يتعرض لها خاصة من قبل تيارات اليمن الإسرائيلي الأكثر تطرفاً منه، حيت تعتبر هذه التيارات “نتياهو” قد تنازل عن أيدلوجيتيه السياسية عندما جمد الاستيطان، وقرر الاعتراف بقيام دولة فلسطينية، ووافق على إطلاق أسرى فلسطينيين شاركوا في عمليات قتل يهود.

الجدير ذكره أن عدد أصحاب حق الاقتراع في حزب الليكود الإسرائيلي يبلغ (125) ألف ناخب، يدلون بأصواتهم في (154) صندوق اقتراع، وتستمر عملية الانتخابات حتى الساعة العاشرة مساءً.

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash