لنصل لله أن يحمي سوريا مما يخطط له

شعارات كاذبة وممارسة كافرة …أعداء سوريا ليسو مسلمين

عاطف أبو الرب

لم تعد الحرب على سوريا تحتمل أية تفسيرات، فالصورة بانت للجميع، والغاية صبحت جلية حتى للمصابون بالعمى السياسي…ومع كل ذلك يستمر مرجو الفكر الظلامي في تسويق أكاذيب وأصاليل يهدفون من ورائها تنفيذ مؤامرات غربية، ولن تحت راية الإسلام، وهو منهم براء. فتارة تجدهم يدعون أن النظام السوري يرتكب مجازر، وتارة يدعون أن مئات من عناصر الجيش تنشق عن الجيش، وتارة أخرى يدعون أن النظام ظالم ومعادي للإسلام، وكل ذلك لتثبيط عزيمة الشعب، وبث الفرقة بين أبنائه.

ولتحقيق مبتغاهم الضال سخروا كل ما لديهم من إمكانيات، فوضعوا وسائل الإعلام والاتصال تحت تصرف عصاباتهم، وجندوا طواقم كبيرة لصناعة أخبار تثير البغضاء في النفوس. ولم يطتفي هؤلاء بهذا، بل وضعوا تحت تصرف بعض العصابات تقنيات حديثة، وأغرقوهم بالمال، وكل ذلك بهدف زعزعة الأمن والاستقرار في هذا البلد العربي، الذي وإن اختلفنا معه، فلن نختلف على مكانة سوريا، وأهمية استقلالها.

ولسواء طالع الأمة فإن الله قد امتحن الأمة الإسلامية والأمة العربية، بأن جعل هذه الفئة تتحكم بثروات كبيرة، فسخروها بدورهم لتفكيك الأمة، والنيل من مكانتها، ونسوا أن الله سيسألهم كيف أنفقوا هذه الأموال. واعتقاداً من بعض “غربان” الخليج العربي أن المال يصنع لهم قيمة ومكانة، راحوا يتصرفون في المنطقة، لصناعة مجد لهم، حتى وإن كان ذلك على حساب دماء الأبرياء، وعلى استقلال البلاد. ومما من شك أن هذه الفئة وجدت ضالتها عند ضعاف النفوسن فأغدقت عليهم العطاء، وجعلتهم يعتقدون أنهم مهمون. يعني استطاعت هذه الطغمة من عملاء الغرب وأمريكا، شراء ذمم بعض المهوسين من أبناء سوريا، وليس هذا فحسب، بل تمكنت من إقناع أتباعها وأدواتها بنقل الصراع والعدوان إلى سوريا، بالضبط كما فعلت في العراق.

وأمام استمرار مسلسل الكذب والتضليل الممارس من قبل هذا اللوبي المعادي للأمة، ما يحزنني أن بعض الشرفاء يعتقدون للحظة واحدة أن ما يجري في سوريا ثورة. وبكل أسف إن هذه الفئة من الناس، هم شرفاء، لكنهم اعتقدوا أن الفضائيات تنقل حقائق، وتخلى البعض عن تشغيل فكره ولو لحظة، ليتأكد أن ما يجري صناعة غربية بامتياز، وأن هذه الفضائيات إنما تعمل على إثارة الحقد، وتستخدم التقنيات في قلب الحقائق، وتضخيم الأحداث وإثارة الحقد. ويزداد ألمي وأنا اسمع بعض الشرفاء من بيننا وهم يتحدثون بحزن وحرقة، عما يجري، ومصدرهم الوحيد خبر نشر على فضائية من فضائيات العهر العربي.

اليوم وبعد أن سقطت ليبيا بيد أعداء الأمة، ونصبت أمريكا وأوروبا أقزام حكاماً لهذا البلد العربي، جاء دور سوريا. فانتقلت الهجمة من الإعلام والتضليل إلى السلاح وتجييش الإرهابين، وذلك لنشر ثقافة القتل، وإشاعة ظواهر غريبة جداً عن سوريا وشعبها. وما جرى في دمشق مع نهاية العام من تفجيرات يدلل بما لا يدع مجالاً للشك أن أيادي نجسة دخلت على سوريا، وأدخلت معها أساليب غريبة على سوريا وشعبها. فكانت تفجيرات دمش علامة فارقة فيما يحاك ضد هذا البلد. ففي الوقت الذي أجزم أن هناك معارضون كثر لنظام الأسد، إلا أنني على يقين أن سورياً واحداً لا يقبل بهذا الأسلوب الحقير في التعاطي مع الاختلاف، وفي الوقت الذي لا استبعد فكرة مشاركة بعض أبناء سوريا في الجريمة، إلا أنني على يقين أن المدبر والمخطط لها هم من أعداء سوريا.

ومع أنني ممن لا يتابعون فضائيات العهر، ومع أنني لا أهدر وقتي في متابعة ما تبثه هذه الفضائيات من أكاذيب، إلا أنني استهجن تجاهل هذه الجريمة، وقبلها بيوم جرائم أخرى وقعت في بغداد، والتركيز فقط على جرائ النظام، وأنا على يقين أنها جرائم مزعومة، ومجرد أكاذيب مفضوحة. ولو كان لدى هذه الفضائيات والقائمين عليها ذرة من المصداقية والمهنية، لتناولوا ما جرى من منطلق التحليل الصحيح، ولتحدثوا مع أناس يستنكرون الجرائم، أما أن يتم تناول الموضوع من وجهة نظر فئة باعت نفسها للغرب، والحديث عن تجميل النظام السوري مسؤولية التفجيرات… اعتقد أن ما ينطبق على هذه الفضائيات حكمة نعرفها جميعاً ” إذا لم تستحي فاصنع ما شئت”" وأجزم أن الحياء قد هجر هذه الفضائيات، وأن القائمين عليها بعيدون كل البعد عن الحياء، والأخلاق. فما يجري، وما يراد لسوريا صار واضحاً، وعنوانه مقروء، ويتلخص بعبارة واحدة إسقاط سوريا وتقسيمها لدويلات، وإذا لم يتم ذلك فالدماء السورية رخيصة عند أزلام قطر وغيرهم من عملاء الغرب، وأعداء الأمة، وبكل أسف تحت عباءة أناس يدعون الإسلام، وهم منه براء مثل براءة الذئب من دم يوسف. ولنصلي جميعاً لله أن يحمي سوريا وأبناء سوريا وأن يقيض لها وللأمة من يوقف ويفشل ما يخطط لها.

Be Sociable, Share!

تعليقات4

  • بقلم عاطف, ديسمبر 25, 2011 @ 11:10 م

    موقف

  • بقلم عاطف, ديسمبر 25, 2011 @ 11:12 م

    موقف ووجهة نظر

  • بقلم عاطف, ديسمبر 25, 2011 @ 11:13 م

    position

  • بقلم حلا, ديسمبر 26, 2011 @ 8:56 ص

    فعلا الموضوع ده اكثر من رائع
    المدونه ممتازه مووووووووووووووت
    لكم منى اجمل تحيه

روابط أخرى لهذا الموضوع

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash