لماذا قصفت الطائرات الإسرائيلية الشهيد عصام البطش؟

أولى الصور من موقع عملية اغتيال البطش

محمد أبو علان:

الصحفي الإسرائيلي “رون بن يشاي” كتب في صحيفة “يديعوت أحرنوت” تحت عنوان ” الجيش الإسرائيلي استخلص العبر” عن عملية الاغتيال التي نفذتها الطائرات الإسرائيلية بحق الشهيد عصام البطش في غزة منتصف نهار الخميس الثامن كانون الثاني.

وجاء في ما كتبه الصحفي الإسرائيلي في صحيفة “يديعوت أحرنوت” أن “عملية اغتيال عصام البطش كانت عملية استهداف محددة بكل ما تعنيه الكلمة، الإرهابي(على حد تعبيره) من كتائب شهداء الأقصى خطط لعملية دموية كان مفترض تنفيذها هذا الأسبوع داخل حدود إسرائيل، بالقرب من الحدود المصرية”.

الخطوة الإسرائيلية باغتيال الشهيد عصام البطش جاءت في إطار العبر التي استخلصتها ما يسمى بقيادة المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد العملية المركبة التي كانت في منطقة “إيلات” في الثامن عشر من أب الماضي والذي قتل فيها ثمانية إسرائيليين.

بعد هذه العملية قرر جيش الاحتلال الإسرائيلي إتباع سياسية جديدة تقوم على أساس منع أي عملية فدائية، أو عملية خطف جنود بكل السبل والوسائل الممكنة، حيث يجري متابعة خط سير المنفذين سواء كان في قطاع غزة أو في سيناء، ومن ثم تصفية المنفذين في مرحلة الاستعداد للعملية، أو حتى خلال عملية التنفيذ.

وعمليات التصفية المحددة يحب أن تتم تحت كل الظروف حتى لو كان متوقع بعده عمليات التصفية المحددة هذه إطلاق صواريخ على المستوطنات المجاورة لقطاع غزة، وانسجاماً مع هذه السياسية والعبر التي تم استخلاصها قامت طائرات إسرائيلية بدون طيار  بعدة عمليات تصفية لخلايا كانت تستعد لتنفيذ عمليات.

كما ذكر الصحفي الإسرائيلي إن عملية اغتيال الشهيد العرعير من الجهاد الإسلامي ليلة الثلاثاء/الأربعاء الماضي جاء في سياق السياسية الجديدة لقيادة ما يسمى بقيادة منطقة الجنوب في جيش الاحتلال الإسرائيلي.

والجدير ذكره في سياق عملية الاغتيال للشهيد عصام البطش من كتائب شهداء هو أن الشهيد البطش يعتبره الاحتلال الإسرائيلي المسؤول عن إرسال الشهيد المنفذ للعملية الاستشهادية في “إيلات” في بدايات عام 2007 وأدت لمقتل ثلاثة إسرائيليين.

draghma1964@yahoo.com

Be Sociable, Share!

تعليق واحد

  • بقلم الصياد, ديسمبر 9, 2011 @ 4:02 م

    هذه سياسة اسرائيلية قديمة وليست بجديدة واقصد سياسة الاغتيالات الا اذا اتبع منهاج جديد وطريقة عمل جديدة في مصادر المعلومات وقوتها التي تعتمد عليها اسرائيل واقصد الجواسيس, فعملية الاغتيال التي تجلب ردود افعال كأطلاق الصواريح على اسرائيل وما يمكن ان ينتجه من حرب على غزة اذا اصاب صاروخ او قذيفة اهداف حساسة او خللف قتلى يجب ان تستند الى معلومات دقيقة وخطيرة بالتالي يجب ان تستند الى مصادر معلوماتية قوية ايضا

روابط أخرى لهذا الموضوع

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash