بيان حول إغلاق مقر مركز بلدنا الثقافي في مدينة البيرة

رام الله – 24/10/2011

الهيئة العامة ومجلس إدارة مركز بلدنا الثقافي أصدرت بيان رفضت فيه قرار بلدية البيرة إغلاق مركز بلدنا الثقافي، ومما جاء في البيان:

بقرار من رئيس مجلس بلدي البيرة، قامت الجهات التنفيذية التابعة للبلدية وجهاز التنفيذ في الشرطة الفلسطينية يوم الخميس الموافق 6/10/2011 بتنفيذ عملية إخلاء لمقر مركز بلدنا الثقافي الكائن في مدينة البيرة وإغلاق بابه “بالشمع الأحمر-اللحام” وذلك خلافا لما كان عليه الحوار والتواصل الدائر بين مجلس إدارة المركز من جانب ورئيس مجلس بلدية البيرة من  جانب آخر وبواسطة ممثل القوى الوطنية الأخ المناضل واصل أبو يوسف والتدخلات المشكورة من جانب السادة في وزارتي الثقافة والحكم المحلي ممثلتين بمعالي وزيرة الثقافة سهام البرغوثي، ومعالي وزير الحكم المحلي خالد القوا سمي بالإضافة إلى الزملاء في شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية.

حيث كنا نعتقد أن ذلك الحوار وتلك المساعي والتدخلات قد أنتجت تفهما وقبولا لدى رئيس بلدية البيرة “لمشروع الاتفاق” المتكامل الذي تقدم به مركزنا إلى مجلس بلدي البيرة آنذاك.

والذي يتمحور حول إقامة علاقات تكاملية بين دور مركز بلدنا الثقافي بصفته مؤسسة أهلية تعنى بالشأن الثقافي والتنموي والوطني والاجتماعي وبين بلدية البيرة بصفتها الهيئة المحلية التي يقع على عاتقها ومن ضمن مسؤولياتها وواجباتها وادوارها تطوير وتنمية قدرات المجتمع المحلي ثقافيا واجتماعيا  . وحيث أننا لم نتلقى أي رد شفوي أو مكتوب أو ملاحظات أو تعديلات فإننا اعتقدنا أن هذا الأمر يعكس تغيير في الموقف بناءا على مساعي المتدخلين المشكورة، لذا فإن العملية المباغتة التي قام بها رئيس مجلس بلدي البيرة وإغلاق المقر قد أصابتنا بالصدمة الشديدة والاستياء الأشد .

إننا وكنشطاء مجتمعيين  في الهيئة العامة والهيئة الإدارية لمركز بلدنا الثقافي وفي الوقت التي الذي كنا فيه نتطلع إلى الارتقاء بدور وفعل المركز في خدمة وتطوير الحياة الثقافية في مدينتنا العزيزة وكنا ولا نزال نطمح لان يتحول هذا المركز إلى تجمع ثقافي فاعل ومؤثر يهتم في تفعيل الحياة الثقافية ليس في مدينة البيرة فحسب بل على نطاق الوطن بشكل عام ، لا نستطيع إلا ونطرح علامة استفهام كبرى حول النوايا الحقيقية التي تقف وراء إصرار رئيس مجلس بلدي البيرة على تنفيذ قرار قضائي اتخذ من خلال دعوى أقامها مجلس بلدي سابق للمجلس الحالي بسنوات على مجلس إدارة سابق لمجلس المركز الحالي ولمسبب أزيل تماما وفعليا منذ سنوات!!

استنادا إلى كل ما سبق فإننا في مجلس الإدارة والهيئة العامة لمركز بلدنا الثقافة نعلن استنكارنا للإجراء التعسفي بإغلاق مقرنا، و عن رفضنا لهذا الإجراء ونتمسك بحقنا في العودة إليه، كما و نهيب بكافة الحريصين على الثقافة الوطنية والديمقراطية المتنورة بالوقوف إلى جانب مطلبنا العادل و المحافظة على هذا المركز

كمركز ثقافي وطني يتسع لجميع الفعاليات الثقافية خاصة في مدينة البيرة التي تفتقر إلى المراكز الثقافية ،وان لا نسمح لأي جهة بإغلاق مركز ثقافي وطني متنور .

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash