دبوس: إضراب الأسرى واستحقاق أيلول

محمد أبو علان:

قبل أسابيع قامت الدنيا في الضفة الغربية وبعض مواقع الشتات الفلسطيني ولم تقعد بعد نصرةً لاستحقاق أيلول والهادف لانضمام فلسطين المحتلة للأمم المتحدة لكي تكون الدولة 194 في الهيئة الأممية.

أنصار الاستحقاق بذلوا جهود جبارة من أجل  الوصول لكل شارع  ولكل بيت ولكل زنقه من أجل تعليق اليافطات وأعلام فلسطين وأعلام الحملة ودعوة العامة للمشاركة في مساندة الاستحقاق.

واليوم هو اليوم الثاني لإعلان الأسرى الفلسطينيين إضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي نتيجة القمع والتعذيب وحملة تجريدهم من حقوق حصلوا عليها عبر نضال طويل خاضوه ضد إدارة السجون الإسرائيلية.

ردة الفعل الرسمية والشعبية في فلسطين المحتلة لم ترتقي لمستوى أهمية قضية حوالي سبعة آلاف أسير فلسطيني  في سجون الاحتلال الإسرائيلي مئات منهم مر على اعتقالهم عقود من الزمن.

في هذه الحالة الفلسطينية لا بد من التساؤل، إلى متى تبقى قضية الأسرى قضية هامشية في الوجدان الشعبي الفلسطيني، وإعلامية فقط على المستوى الرسمي؟.

في المقابل يعقد المجتمع الإسرائيلي تظاهرات فيها آلاف المتظاهرين من كل شرائح المجتمع الإسرائيلي لجندي إسرائيلي أسير لدى المقاومة الفلسطينية اسمه “جلعاد شاليط”.

في المقابل لدينا هيئات فلسطينية عديدة تعمل في موضوع الأسرى لازالت عاجزة عن تحويل قضية الأسرى لقضية ذات بعد وعمق شعبي.

فإلى متى هذا الحال؟؟؟؟؟؟

draghma1964@yahoo.com

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash