مؤشر الديمقراطية الإسرائيلية 2011

محمد أبو علان:

نشرت صحيفة “معاريف” العبرية تفاصيل  ”تقرير مؤشر الديمقراطية الإسرائيلية 2011″، التقرير استعرض موقف المجتمع الإسرائيلي من ثلاث قضايا رئيسة وهي العلاقة مع المواطنين الفلسطينيين، وموضوع حرية الرأي والتعبير، والموقف من مؤسسات الدولة السياسية والأمنية فيها:

في العلاقة مع المواطنين الفلسطينيين:

التقرير بين أن 33% من اليهود يرفضون مساواة الفلسطينيين باليهود في دولة الاحتلال الإسرائيلي، في المقابل أنكر 52% منهم وجود فكرة أن الفلسطينيين يعانون من الإهمال، 77.9% قالوا أن دولة الاحتلال الإسرائيلي يجب أن تحافظ على أغلبية يهودية فيما يخص القضايا المصيرية مثل السلام والأمن، وحتى في القضايا الاجتماعية والاقتصادية.

في حرية الرأي والتعبير:

أظهر التقرير وجود توجه عام في المجتمع الإسرائيلي ضد حرية الرأي والتعبير، حيث حدد 50.8% مواقفهم ضد توجيه نقد حاد بصورة علنية للدولة، فيما قال ما نسبتهم 57.8% يجب أن يحذر على المدرسين في الجامعات أخذ مواقف ذات بعد سياسي، ووافق 62.9% على ضرورة وجود رقابة على المناهج الأكاديمية.

في موضوع الثقة بمؤسسات الدولة:

تباينت الآراء في شدة الدعم والتأيد للمؤسسات في دولة الاحتلال الإسرائيلي، رئيس دولة الاحتلال الإسرائيلي من أكثر الشخصيات التي حصلت على التأيد والدعم وحصل على 77.8%، تلاه في نسبة التأيد مراقب الدولة بنسبة 75.5%، ورئيس البنك المركزي حصل على نسبة تأيد بلغت 75%.

كما حظي الجهاز القضائي في دولة الاحتلال الإسرائيلي بثقة عالية إلى حد ما، حيث حصلت المحكمة العليا على نسبة ثقة 68.7%، والمستشار القضائي للحكومة حصل على نسبة ثقة 64.1%، والإدعاء العام حصل على نسبة 61.1%.

مقابل الثقة في مؤسسة الرئاسة في دولة الاحتلال الإسرائيلي ، والجهاز القضائي، انخفضت نسبة الثقة في المؤسسة السياسية وشخوصها، الكنيست حصلت على نسبة ثقة من الجمهور الإسرائيلي بلغت 51.6%، الحكومة حصلت على 51.1%، رئيس الحكومة حصل على 49%، والمؤسسة الدينية ممثله بالحاخامات حصلت على 48%.

وحول الموقف من السياسيين بشكل عام رأي ما نسبته 70% من المجتمع الإسرائيلي إن السياسيين يعملون بالدرجة الأولى من أجل مصالحهم الشخصية، و 43.1% يرون أن الفساد هو شرط أساسي في دولة الاحتلال الإسرائيلي للوصول لمواقع النخب السياسية.

ومن القضايا التي كانت مفاجئة في تقرير مؤشر الديمقراطية 2011 في دولة الاحتلال الإسرائيلي هو انخفاض نسبة الثقة بجيش الاحتلال الإسرائيلي بين جيل الشباب، حيث وصلت نسبة الثقة بالجيش ل 74.6%، بينما بلغت النسبة في جيل الوسط حوالي 84.8%، وبين كبار السن بلغت نسبة الثقة 93.2%، بينما بلغت نسبة الثقة بالشرطة الإسرائيلية حوالي 51.8%.

82% من الإسرائيليين فخورين بكونهم إسرائيليين، و 78% منهم يرون مستقبلهم في دولة الاحتلال الإسرائيلي على المدى البعيد.

وحول القدرة على التأثير في سياسات الحكومة أشار 70.6% أن لديهم ثقة بقدرتهم التأثير في سياسية الحكومة، والنسبة في العام 2009 كانت حوالي 81.6%، وفي العام 2004 كانت هذه النسبة 68%.

“شمعون بيرس” رئيس دولة الاحتلال الإسرائيلي علق على التقرير قائلاً “يجب تغير الموقف من الأقلية العربية (على حد تعبيره)، وموضوع العلاقة هو موضوع أخلاقي وليس موضوع سياسي”.

الجدير ذكره أن نتائج التقرير اعتمدت على استطلاع أجري في شهر مارس الماضي على عينة بلغت (1200) إسرائيلي، وقسم من العينة تمت معاودة سؤالهم في سبتمبر الحالي بعد موجة الاحتجاجات المطالبة بالعدالة الاجتماعية.

draghma1964@yahoo.com

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash