انتفاضة يوم النكبة…لا بد من وقفة تقيميه جادة

محمد أبو علان:

كتب الكثير، وقيل الأكثر عن أحداث يوم الذكرى (63) للنكبة الفلسطينية، وبالفعل كانت أحداث تستحق التوقف عندها وتحليلها كونها المرّة الأولى الذي يشهد فيها يوم النكبة الفلسطينية هذا الحجم من التحرك على المستوى العربي خاصة في دول الطوق العربي الأربعة.

إلا أنه على المستوى الفلسطيني يفترض على الجميع من مؤسسة رسمية  وفصائل سياسية وقوى شعبية أن تقف وقفه تقيميه معمقة  للاستفادة منها في إطار تفعيل سبل المقاومة الشعبية ضد الاحتلال الإسرائيلي  كون المقاومة الشعبية ضد الاحتلال الإسرائيلي باتت  الأسلوب الوحيد  لكافة فصائل العمل الوطني سواء اعترفت بذلك رسمياً  أم لم تعترف.

وبناءً على ذلك أدعو كافة الجهات الفلسطينية ذات العلاقة وخاصة في ظل المصالحة الوطنية الفلسطينية  الدعوة لمؤتمر  وطني شامل يكون الهدف الأساس منه تقيم لانتفاضة يوم النكبة الفلسطينية، والخروج بتوصيات محددة لتفعيل المقاومة الشعبية الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي، ورسم خريطة وطنية لخلق مزيد من نقاط الاحتكاك الشعبي مع الاحتلال الإسرائيلي، بحيث توسع المقاومة الشعبية ليصبح في فلسطين المحتلة عشرات المواقع مثل نعلين والمعصرة والنبي صالح.

في المقابل الوقفة التقيميه لانتفاضة يوم النكبة الفلسطينية  يجب أن تأخذ بعين الاعتبار توفير عمق عربي للمقاومة الشعبية الفلسطينية خاصة في ظل ثورات التغيير العربي لتكرار وتعزيز تجربة مارون الراس ومجدل شمس وغيرهما من المناطق الحدودية العربية مع فلسطين المحتلة.

moh-abuallan@hotmail.com

Be Sociable, Share!

تعليق واحد

روابط أخرى لهذا الموضوع

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash