بعد مقتل مستوطن إسرائيلي حملة تحريض جديدة ضد الفلسطينيين

محمد أبو علان:

العقلية الإسرائيلية على المستويين الرسمي والشعبي بنيت “جينياً” على العنف والقتل وتعزيز ثقافتهم مع كل حادثة، وهذه المرّة يحاول الإسرائيليون استغلال مقتل مستوطن إسرائيلي قرب قبر يوسف في مدينة نابلس، ومرجح أن يكون قتل بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي وفق الرواية الرسمية الفلسطينية، الجهات الإسرائيلية لم تنتظر حتى نتائج التحقيق، واتهمت فوراً الفلسطينيين بقتل المستوطن اليهودي.

الوزيرة في حكومة الاحتلال الإسرائيلي “ليمور لفنات” وعمة المستوطن القتيل قالت ” من قتل إبن أخي مخرب في زي رجل شرطة”، ورئيس ما يسمى بمجلس المستوطنات في الضفة الغربية “داني ديان” اعتبر الأمر عبارة عن مذبحة قائلاً” ممنوع اهمال حياة المصلين اليهود لصالح الفلسطينيين”.

الوزير الإسرائيلي “دانيل هيكروفتش” عاد ليعزف على الإسطوانة الإسرائيلية المشروخة التي تردد أن التحريض الذي  تمارسة السلطة الوطنية الفلسطينية هو السبب في عملية قتل المستوطن، وقال في هذا السياق “عملية القتل في قبر يوسف تكشف الوجه الحقيقي للسلطة الفلسطينية”، في المقابل دعا جيش الاحتلال الإسرائيلي لإعادة احتلال قبر يوسف، والتوقف عن إهمال المصلين اليهود على حد تعبيره.

والجدير ذكره أن المستوطن القتيل  هو من مستوطنة “ألون موريه” الواقعة شرق مدينة نابلس، وهو إبن “نوعم لفنات” وهو من غلاة اليمين المتطرف ودعا وحاول مرات عدة اقتحام مدينة نابلس برفقة قطعان المستوطنين بدعوة الصلاة في قبر يوسف.

moh-abuallan@hotmail.com

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash