مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان يناشد المجتمع الدولي لحماية أرواح البشر في اليمن

أكد مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان HRITC على ضرورة تحرك المنظمات الدولية لحماية الشباب المطالبين بالتغيير وحماية المتظاهرين الذين خرجوا في طول اليمن وعرضها بمسيرات واعتصامات سلمية .

وقال عزالدين الاصبحي رئيس المركز في تصريح صحفي أن مستوى أداء الأحزاب السياسية هي دون المستوى المطلوب، وانه كان من المتوقع المنطقي أن يكون رد هذه الأحزاب السياسية بعد هجوم فجراً السبت الدامي بصنعاء 12/3/2011م على المعتصمين أقوى وأكثر تنظيماً وتأثيراً ولكن ما حدث هو صمت مخجل وردود أفعال ضعيفة واليوم تتعرض قرى في تعز مثل مديرية المعافر كما تتعرض عدن وصنعاء والحديدة وأب والمكلا، لهجمات وضرب تعد جرائم ضد الإنسانية ويعاقب عليها على مستوى القوانين الدولية والوطنية.

وناشد عزالدين الاصبحي رئيس مركز المعلومات التأهيل لحقوق الإنسان المجتمع الدولي أن يتحمل مسئولياته الأخلاقية والقانونية لان إزهاق الأرواح وقتل الشباب وإشاعة الخوف المدمر لا يحتاج إلى حوارات بوقفها ولكن بحاجة إلى مواقف عملية تخدم كرامة الإنسان وتحافظ على حياة البشر وقال أن ما يثير الخوف أكثر هو حالة الضعف الإعلامي الذي تعاني منه ثورة الشباب وعدم نقل ما يجري للناس خاصة في المدن الأخرى البعيدة عن صنعاء وكذلك في القرى والمدن الصغيرة حيث لا توجد تغطية إعلامية جيده وسريعة تنقل مدى حالة المعاناة وكذلك مدى الغضب الذي يجتاح الشارع.

كما أن هناك تضحيات حقيقة لم تتمكن كمنظمات من توثيقها كما يجب لضعف واضح لدى هذه المنظمات وعدم القدرة على التواصل مع العالم أن ما يجري من تفاعل جماهيري في المدن اليمنية المختلفة هو أكثر بكثير مما يتم تداوله إعلاميا ولو تم عرض ما يجري في ساحة الحرية بتعز وصنعاء أو احتجاجات عدن القوية أو المكلا أو الضالع

 

 

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash