لا داعي لأن تفهمونا بعد ثلاثة خطابات

محمد أبو علان:

قبل أن يكمل الدكتور سلام فياض “أبو خالد”  تشكيل حكومته في الضفة الغربية أنجر إسماعيل هنيه “أبو العبد”  التغير الوزاري في حكومة غزة رغم بقاء بعض الشواغر الوزارية في حكومته.

من الواضح أن رؤساء الحكومات  في بلادنا المحتلة قد فهموا رسالة التغير في العالم العربي بشكل غير دقيق، واعتقدوا أن تغير الوزراء  بالشكل الجاري يمثل تجاوزهم للجماهير وتحقيقهم للسبق في عملية  التغير  المنشودة.

لا يا سادة الرؤساء، ليس هذا الشكل من التغير الذي يريده المواطن البسيط ويسعى إليه، المواطن يريد تغير ينهي حالة الانقسام الداخلي كمقدمة لسعيه إنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وما تقومون به من تغيرات وتشكيلات وزارية ما هي إلا سعي منكم لاسترضاء بعض مراكز القوى داخل بعض التنظيمات السياسية، أو خدمة لمصالح شخوص بعينهم التوزير  حلمهم وأملهم الوحيد في هذه الدنيا.

وقد تكون الخطوة الأفضل من تشكيلاتكم الحكومية تشكيل حكومة فلسطينية من شخصيات وطنية بعيدة عن كل التنظيمات والقوى السياسية توكل لها إدارة البلاد وشؤون العباد لفترة انتقالية تكون خلالها انتخابات عامة تفرز قيادة سياسية تقود الشعب الفلسطيني على أساس برنامج سياسي وطني  يكون مدخل للتحرر من  نير الاحتلال  الإسرائيلي.

أما بقاء حكومة في قطاع غزة وحكومة في الضفة الغربية ومحاولة البعض خلق حالة تزاوج  بين الحكومتين عبر مشاريع تصالحيه تكرس الانقسام في جوهرها أكثر من أن تقصر عمره لن توصل لحالة مصالحة وطنية  حقيقية، وسيكون أي  مولود نتاج  هذا التزاوج مولداً مشوهاً لن يكتب له الحياة .

فالشعب يريد تغير حقيقي ومصالحة وطنية لا تغير وزراء .

يا سادتي الرؤساء….. افهمونا…..ولا داعي لأن تفهمونا بعد ثلاثة خطابات

moh-abuallan@hotmail.com

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash