في فلسطين: قبل إطلاق جائزة الحرية يجب حماية الحريات

محمد أبو علان:

على وقع تصريحات المشرف العام لهيئة الإذاعة والتلفزيون عن الحريات الإعلامية الواسعة، وعن “الرقابة الذاتية” التي يفرضها الصحفيون الفلسطينيين على أنفسهم، ومع إطلاق الحكومة الفلسطينية لجائزة الحرية تستمر الانتهاكات والاعتداءات على الصحفيين الفلسطينيين في الضفة الغربية، وكذلك الأمر في قطاع غزة.

ففي تقرير شهر شباط 2011 أشار “المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية” لاستمرار الانتهاكات بحق الصحفيين الفلسطينيين من قبل الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية وقطاع غزة، ومن قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي كذلك.

في قطاع غزة  كان  هناك استدعاء للصحفيين والتحقيق معهم، حيث تم استدعاء مقدم برامج إذاعة صوت الشعب سامح رمضان للتحقيق من قبل جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة المقالة مرتين، كما تم استدعاء الصحفي وعضو الأمانة العامة في نقابة الصحافيين يوسف الأستاذ من قبل جهاز المباحث. أما مقدم برامج إذاعة صوت فلسطين تميم معمّر فقد تم توجيه تهمة له بقيادة حملة ضد الحكومة في غزة وتم أمره بالبقاء في منزله لحين السماح له بذلك.

وفي الضفة الغربية اعتدى أفراد من الشرطة الفلسطينية على الصحفي المستقل محمد جرادات أثناء تغطيته لمسيرة تضامنية مع الشعب المصري في مدينة رام الله بتاريخ 2/2/2011. وقد تمت مهاجمة جردات واقتياده إلى مركز الشرطة وتم توجيه لكمات له بالرغم من تعريفه بنفسه وإبراز بطاقته الصحفية، وبعد احتجاز دام قرابة الساعة تم إطلاق سراحه.

كما قام أفراد من جهاز الأمن الوقائي بمنع مراسل قناة القدس ممدوح حمامرة من تغطية اعتصام للمعلمين أمام مديرية التربية والتعليم في مدينة بيت لحم بتاريخ 7/2/2011، واقتادوه إلى مقر الجهاز. حيث تم احتجازه لمدة ساعتين تم استجوابه فيها حول عمله في قناة القدس. حيث اعتبر المحقق عمله في قناة القدس غير قانوني وقام بتهديده بالاعتقال في حال واصل عمله معها، وقال له: “اترك القناة وابحث عن عمل أخر”.

 كما استدعى جهاز الأمن  الوقائي الصحفي المستقل سامي العاصي للتحقيق بتاريخ 15/2/2010، وتم تسليم العاصي بلاغ الاستدعاء في منزله الواقع في مدينة نابلس، وعندما ذهب في اليوم التالي تم احتجازه من الساعة العاشرة صباحاً لغاية العاشرة مساءً في زنزانة انفرادية، ولم يتم التحقيق معه إلا القليل عن حالته الاجتماعية

وعلى صعيد الانتهاكات الإسرائيلية فقد قامت قوات الاحتلال بإلقاء قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بشكل مباشر على ستة صحفيين فلسطينيين أثناء تغطيتهم لمواجهات اندلعت بين قوات الاحتلال وشبان فلسطينيين عقب صلاة الجمعة، في منطقة باب العامود في مدينة القدس، يوم الجمعة الموافق 4/2/2011. وقد أصابت إحدى القنابل يد مصور الوكالة اليابانية معمر عوض مما تسببت له بحروق، كما أصيب باقي الصحافيين باختناق شديد وهم: مراسلة القدس نت ديالا جويحان، مصور صحيفة القدس محمود عليان، ومصور موقع سلوان نت محمد أبو سنينة، ومصور وكالة MNB أحمد جابر، و المصور الحر محفوظ أبو ترك.

كما استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي الصحفيين أثناء تغطيتهم للمسيرة الأسبوعية في بلدة بيت أمر بالخليل، فقد قامت بضرب مصور وكالة الأنباء الفرنسية حازم بدر مرتين، الأولى بتاريخ 5/2/2011، والثانية بتاريخ 25/2/20011. كما أصابت مصور وكالة بال ميديا والتلفزيون الألماني عبد الغني النتشة برصاصة مطاطية بيده اليمنى وألقت نحوه قنبلة غاز مما تسببت له بالإغماء.

وفي مدينة الخليل أيضاً اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مراسل الجزيرة توك محمود الجعبري يوم الجمعة الموافق 25/2/2011، وذلك أثناء تغطيته لمسيرة تضامنية مع أسر الشهداء في مدينة الخليل. وتعرّض الجعبري للشتائم والضرب، ومن ثم الاعتقال إلى حين عرضه على محكمة الاحتلال الإسرائيلية بتاريخ 3/3/2011، حيث أصدرت قرارا بالإفراج الفوري عنه.

المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية (مدى) أدان جميع الانتهاكات بحق الصحفيين الفلسطينيين، واعتبرها اختراقاً واضحاً للمادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والقانون الفلسطيني الأساس. وطالب المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والسريع لحماية الصحفيين من الانتهاكات الإسرائيلية التي تشكل خطورة بالغة على حياتهم، وإلزامها باحترام المواثيق والقوانين الدولية التي تضمن حرية التعبير. كما يطالب المركز الجهات الفلسطينية المعنية في الضفة والقطاع باحترام حرية الرأي والتعبير والتقيد بالقانون الفلسطيني الأساس، حيث أن الانتهاكات الفلسطينية تعمّق من جراح الصحفيين وتزيد من معاناتهم اليومية.

فإلى متى ستبقى الحريات الإعلامية لا وجود لها إلا في تصريحات السياسيين؟، وعلى الأرض يتعرض الصحفيين لانتهاكات متعددة ومنعهم من العمل بحرية، فقبل أن تعلن الحكومة عن جائزة الحرية عليها ضمان الحريات أولاً.

moh-abuallan@hotmail.com

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash