الدكتور سلام فياض والفيسبوك

محمد أبو علان:

أثارت خطوة الدكتور سلام فياض رئيس الحكومة المكلف بالتشاور مع أبناء الشعب الفلسطيني  حول تشكيلة حكومته القادمة اهتمام عدد كبير من الناشطين على  الشبكة الاجتماعية “فيسبوك”  وتراوحت الآراء ما بين  جدية المشاركة في الحوار وترشيح أسماء محددة للتشكيلة الوزارية، وبين من شارك من باب التندر  عبر ترشيح نفسه لحكومة الدكتور فياض القادمة.

الخطوة كوسيلة اتصال وتواصل جيدة وغير مألوفة في المجتمع الفلسطيني وبقية المجتمعات العربية، ويمكن اعتبارها نتيجة لاستخلاص العبر مما يجتاح العالم العربي من ثورات شعبية وموجات مطالبة بالتغير، وأقل ما يمكن تحقيقه من هذه الآلية الجديدة في التواصل هو إيصال رأي الشارع، وما يدور في ذهن المواطن  البسيط من أفكار لرئيس الحكومة الفلسطينية لعلها تشكل عامل في التأثير على السياسات الاجتماعية والاقتصادية للحكومة بما فيها مصلحة المواطن.

والأهم في الموضوع أن يوفر رئيس الحكومة الآلية والسبل للرد والتعامل مع القضايا الجدية والهامة التي تطرح من خلال آلية التواصل التي بادر لها، وأن لا تتحول فقط لآلية جس لنبض الشارع، ووسيلة لتفريغ نفسي لما يدور في ذهن المواطن البسيط.

moh-abuallan@hotmail.com

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash