فسادهم وفسادنا…!!!

فسادهم:

“يوآف جلنت” الرئيس القادم لهيئة أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد يتأخر موعد دخوله لمنصبة الجديد المقرر في منتف شهر شباط القادم،  والسبب فتح التحقيق من جديد في قضية سيطرته على قطعة أرض من أملاك الدولة مساحتها (350م2) وضمها للأرض التابعة لبيته الخاص في منطقة “عمقيم”.

 هذا التحقيق فتح من جديد بعد أن أقرت لجنة “تركل” للتعينات في المناصب الهامة موافقتها على توليه منصب رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي، والسبب في إعادة فتح التحقيق ظهور معطيات جديدة حول قضية قطعة الأرض أخفيت من قبل “جلنت” عن لجنة تركل.

فسادنا:

منذ سنوات طوال ونحن نسمع في بلادنا عن وجود فاسدين وملفات فساد، في الوقت نفسه لم نسمع عن فاسد حوكم محاكمة جدية وفعلية، أو عن فاسد كفت يديه عن وظيفة أو موقع حساس لتورطه في قضايا فساد، وآخر أحاديث الفساد كانت تحويل (80) ملف فساد لهيئة مكافحة الفساد من بينهم وزراء حاليين، وشخصيات كبيرة (موش فاهم شو يعني شخصيات كبيرة ، كبيرة في المنصب ولا في العمر ولا في حجم الفساد)، وعلى الرغم من ذلك لم ينحى أي وزير أو مسؤول عن منصبة لحين انتهاء التحقيق.

وقضية الفساد الوحيدة التي أذكر أن صاحبها حوكم كانت قضية رئيس هيئة البترول السابق حربي صرصور،ولم يكن الحكم والغرامة التي صدرت بحقه تتناسب مع طول وعرض لا ئحة الاتهام التي وجهت له.

الفرق بين فاسدينا وفاسديهم أن فاسديهم يدفعون ثمن فسادهم، وفاسدينا يصولون ويجولون دون عقاب أو حساب على قاعدة الفاسد يرقى على فساده.

 

 

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash