فيلم “عزبة أدم” ولكن على طريقة الشرطة الإسرائيلية

"أوري بارليف" بطل الفضيحة الجنسية في الشرطة الإسرائيلية

بقلم/ محمد أبو علان:

فيلم “عزبة أدم” فيلم مصري تدور أحداثه حول أحد ضباط الشرطة الكبار الذى يسعى لفرض نفوذه وسيطرته على الصيادين والعمال البسطاء والغلابة والحصول منهم على رشاوى، وقصة هذا الفيلم تعيشها الشرطة الإسرائيلية هذه الأيام على الأرض الواقع وليس في خيال كاتبي سيناريوهات الأفلام ومخرجيها ولكن في إطار مختلف وهو إطار التحرشات الجنسية والاغتصاب والتخدير، وهذا الفيلم على الطريقة الإسرائيلية أبطاله “ميم” و”شين” و”ألف” إلى جانب ممثل الشرطة الإسرائيلية في الولايات المتحدة الأمريكية “أوري بارليف”.

وباتت حروف “م و”ش” و”أ” تحتل عناوين نشرات الأخبار والصحف والمواقع الإخبارية في دولة الاحتلال الإسرائيلي، والأمر ليس عبارة عن دروس في اللغة والقواعد بل هي ألقاب لثلاثة نساء فجرن فضيحة جنسية هزت كيات شرطة الاحتلال الإسرائيلي وعلى أعلى المستويات القيادية.

والضجة التي تثيرها هذه الفضيحة الجنسية ترجع لعاملين رئيسيين الأول إنها جاءت قبيل فترة قصيرة من الإعلان عن هوية القائد العام الجديد للشرطة الإسرائيلية، والعامل الثاني من كون الشخصية المركزية في هذه الفضيحة الجنسية أحد المرشحين لشغل منصب القائد العام للشرطة الإسرائيلية.

وبعد أن كانت القضية عبارة عن تحرش جنسي بمستشارة خارجية تعمل مع وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلية أصبحت اليوم عبارة عن شبكة علاقات جنسية مع أكثر من إمرأة واحدة، ولم يعد السؤال أن كان فعلاً “لبارليف” علاقات جنسية مع كل هؤلاء النسوة أم لا، بل السؤال أصبح إن كانت شبكة العلاقات الجنسية تمت بالتوافق أم أنها سلسلة من عمليات تحرش جنسي واغتصاب قامت بها شخصية  على هذا المستوى القيادي في الشرطة الإسرائيلية.

كما أن القضية تجاوزت كونها قضية ذات بعد جنائي بحت بل تعدت ذلك  لتصبح ذات أثر كبير على تحديد من سيكون القائد العام القادم للشرطة الإسرائيلية، حيث ربطت قضية الشكوى ضد “بارليف” مع كونه أحد خمسة مرشحين لشغل منصب قائد عام الشرطة الإسرائيلية، وما عزز هذا الاعتقاد أن قضايا الاغتصاب والتحرش الجنسي المتهم بها  ”بارليف” تعود لفترات زمنية سابقة ترواحت ما بين العامين والخمسة أعوام، مما يعزز الشك بعلاقة الموضوع في السعي لحرمان “بارليف” من الوصول لمنصب القائد العام للشرطة الإسرائيلية.

وما عزز هذا الاعتقاد أيضاً هو ما صرحت به المشتكية الأولى والملقبة “بألف”بقولها بما معناه لم أكن أنوى التقدم بشكوى، ولكن بعد ازدياد فرص بارليف لمنصب قائد الشرطة الإسرائيلية قررت التقدم بهذه الشكوى على اعتبار ان شخص مثله لا يستحق هذا المنصب.

والأمر لم يتوقف عند قضية التحرش الجنسي بالملقبة “ألف”، بل دخلت للصورة إمرأة جديدة لقبت ب “ميم” والتي تحدثت عن عملية اغتصاب تعرضت لها من قبل “بارليف” بعد أن قامت صديقتها الملقلبة ب “شين” بتخديرها واصطحابها لإحدى فنادق مدينة هرتسليا ليمارس معها “بارليف” الجنس”.

“بارليف” والملقبة “شين” نفوا قضية تخدير “ميم” وتحدثوا عن ضم إمراة جديدة للعلاقات الجنسية والغرامية التي كانت بين “بارليف” والملقبة “شين”، وفي المواجهة التي تمت في وحدة التحقيق مع رجال الشرطة بين “ميم” و”شين” نفت الثانية عملية التخدير وقالت “أن ميم جاءت برغيتها لإقامة علاقات جنسية مع بارليف، وشكواها نابعة من خجلها لقول الحقيقة أمام أصدقائها وأمام زوجها، والأمر لم يكن اغتصاب بل حفلة جنس جماعية”

القضية مرشحة لمحو وحرمان جيل كامل من قيادات الشرطة الإسرائيلية من تولي مناصب قيادية وفق تعبير المحللين المتابعين للقضية، وهذا التقدير جاء بعد تصريح وزير  الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي “أهرونوفتش” عندما صرح قائلاً” قد أضطر لتقديم تعين القائد العام للشرطة، وقد يكون شخصية ممن هم خارج الخدمة هذه الأيام”.

وهذه ليست الفضيحة الجنسية الأولى التي تتعرض لها شرطة الاحتلال الإسرائيلي، فقبيل أيام من تفجر فضيحة بارليف كان قد استقال من منصبة مدير مكتب وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي في أعقاب شكوى قدمت ضده على خلفية تحرش جنسي تقدمت بها إحدى موظفات مكتب وزير الأمن الداخلي، وهناك شك كبير بأن مدير مكتب وزير الداخلية المستقيل هو من فجر قضية فضيحة “بارليف” بعد إبلاغ وحدة التحقيق مع رجال الشرطة الإسرائيلية بأن “بارليف” قد تحرش بالملقبة “ألف”.

وقبل ذلك بأسابيع عدة تم الكشف عن قضية دعارة كان أبطالها أربعة رجال شرطة إسرائيليين، حيث أقام رجال الشرطة الأربعة علاقات جنسية مع عاملة مدنية تعمل في مركز الشرطة وأثناء ساعات الدوام الرسمي مقابل مبلغ (100) شيكل عن كل مرّة.

 http://blog.amin.org/yafa1948

 

 

Be Sociable, Share!

لا تعليقات

لا تعليقات لحد الآن

RSS اشترك في تعليقات هذا الموضوع TrackBack URI

أكتب تعليقا

*
To prove you're a person (not a spam script), type the security word shown in the picture.
Anti-Spam Image

Powered by WP Hashcash